عرض المدرب الأرجنتيني المخضرم كارلوس بيلاردو، الذي سبق وقاد منتخب بلاده في الفترة بين 1983 و1990 وتوج معه بكأس العالم في المكسيك 1986 ، العودة لتدريب "التانجو" إذا ما ترك إدجاردو باوزا منصبه.

وقال بيلاردو (78 عاما) في تصريحات إذاعية "عندما سمعت بأنه لا يوجد مدربين أرجنتينيين يوافقون على تولي قيادة المنتخب، والحديث عن مفاوضات مع مدرب وآخر، قلت سأعرض نفسي غدا كمدير فني للمنتخب الأرجنتيني، حال ترك باوزا لمنصبه".

وأضاف "إذا استمر باوزا، لن أتقدم للمنصب. إذا استمر باوزا، سأغلق فمي، لأن لديه الامكانيات التي تؤهله للاستمرار ومعالجة الأمور. أنا أقولها: أحب قيادة منتخب الأرجنتين إذا لم يستمر باوزا".

ويعيش المنتخب الأرجنتيني أجواء مضطربة بخصوص باوزا، عقب الاجتماع الذي عقده مع الرئيس الجديد للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، كارلوس تابيا، والأمين العام للمنتخبات المحلية، مارسيلو تينيلي.

وأضاف بيلاردو بنبرة ساخرة "إذا ما أرادوا، سأخضع لكشف طبي. كم يريدون مني أن أركض؟، ليتركوني أسير حتى لوخان (75 كلم من وسط بوينوس آيرس)، ولكني سأعود بعد ذلك بالسيارة. ليخضعوني لفحوصات طبية، فحوصات نفسية، ليفحصني معدون بدنيون، ليجعلوني أركض 100 متر في باليرمو (حي ساحلي)".

وينتظر أن يجتمع تابيا الثلاثاء القادم مع لجنته التنفيذية وسيحدد الخطة التي تم الاتفاق عليها مع باوزا بخصوص باقي مباريات تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ، والتي تحتل فيها الأرجنتين المركز الخامس، المؤهل ولكن من بوابة الملحق.

وأكد تابيا، الذي تولى رئاسة الاتحاد الأرجنتيني للعبة في 29 مارس المنصرم، في مؤتمر صحفي مساء أمس عقب اجتماعه بمدرب المنتخب "باوزا هو المدير الفني الحالي للمنتخب الوطني، هناك عقد. علينا مواصلة العمل، فكلانا يعرف الآخر جيدا".

فيما لاتزال تصر الصحافة المحلية بالأرجنتين عن أن مدرب إشبيلية الحالي، خورخي سامباولي، هو الخليفة الأقرب لباوزا حال رحيله.