أكد جوليانو بوسير الطبيب الإيطالي الذي يعالج الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة منذ نحو ثلاثة أعوام أنه "ليس ساحرا" وإنما "طبيب يقوم عمله على فيما هو أبعد من الأعراض".

وقال بوسير في مقابلة نشرتها اليوم صحيفة (كوريري ديلا سيرا) الإيطالية أنه "ليس ساحرا أو دجالا أو معلما روحيا" وأنه "يحتقر" هذه الصفات لأن أسلوبه يعتمد "على البحث عن أسباب المشكلة فيما هو أبعد بكثير من الأعراض".

وأدلى بوسير بهذه التصريحات ردا على سؤاله عن السبب وراء الثقة التي يودعها فيه ميسي منذ أن بدأ في زيارته بإيطاليا، وكانت المرة الأخيرة الاسبوع الماضي.

وقال بوسير، الذي يعالج رياضيين منذ 30 عاما، إن ميسي "كان جسمه يكتسب موادا سامة" بينما كان في الـ25 أو الـ26 من عمره وحينها واجه موقفا صعبا لأنه "إذا أردت الحفاظ على مستوى فائز بكرة ذهبية فعليك ان تتغير".

وعن الفترة التي بدأ فيها ميسي، الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب بالعالم خمس مرات، يغير فيها أسلوب حياته اعتبر الطبيب أن "البرغوث" الأرجنتيني "ذرف دمعا" وقتها.

وأضاف "لا أحد يتحول إلى ظاهرة مثل ميسي فقط لأنه يتبع نظاما غذائيا معينا" ولكن هذا يمكن أن يسمح "بأن يحافظ ميسي على مستواه لفترة طويلة".

وبين الأغذية التي يوصي بيها بوسير يبرز الطعام العضوي والحبوب الكاملة والفاكهة والخضروات والمكسرات غير المحمصة وزيت الزيتون البكر الممتاز والبيض والأسماك الطازجة.

يذكر أن بوسير عالج لاعبين كرة قدم آخرين مثل روبرتو باجيو وسرخيو أجويرو وجورجو كيليني.