اختار محمود الخطيب نجم النادي الأهلي السابق، الأفضل في مباريات الأسبوع الأخير للدوري الممتاز، مانحا لقب أفضل هدف، للكولومبي دييجو كالديرون لاعب الإسماعيلي في مرمى المقاصة، باعتباره جاء من تسديدة صعبة لم يستطع حارس مرمى المنافس سوى الوقوف لمشاهدة الكرة.

ومنح الخطيب، الذي حل ضيفا على قناة أون سبورت، لقب أفضل ثقة دفاعية، لأمير عبيد مدافع بتروجيت في مباراة فريقه الأهلي، بعدما جلس على الأرض لاستقبال كرة أحمد فتحي قبل أن يحولها بثقة، بصدره، لحارس مرماه.

وقال الخطيب إن محمود الونش لاعب الزمالك نال لقب صاحب أفضل فرصة ضائعة، في مباراة فريقه أمام الشرقية، بعدما انتظر الكرة وسدد بطريقة صحيحة، ولا يستطيع أحدا لومه بعدما ذهبت الكرة للعارضة.

كما أشاد الخطيب بباسم مرسي صاحب أفضل ضربة رأسية في الأسبوع الماضي، بعدما توقع الكرة بشكل جيد، وقام بارتقاء رائع للغاية قبل أن يسدد الكرة في عارضة مرمى الشرقية، مضيفاً "لو دخلت الكرة بين الثلاث خشبات لأصبح هدفا رائعا للغاية".

وكال الخطيب المديح لنجم الأهلي وليد سليمان، صاحب أفضل تسديدة وأسرع هدف في الأسبوع، بعد تسديدته أمام بتروجيت، الذي اعتبر أنها لم تكن مجرد صدفة، نظرا لكونها نسخة مكررة من هدفه في مرمى الداخلية بالجولة السابقة، والذي جاء من نفس المكان وبطريقة وقوف اللاعب نفسه.

وواصل "سجل وليد هدفا بعد 9 ثوان فقط من خروج الكرة من قدم إكرامي الذي مرر لأحمد فتحي، ومنه لوليد سليمان"، مضيفاً "وليد لاعب مؤثر للغاية ومنتج وموهوب، وذكي، ويمتلك رؤية، وقام بتقدير اللعبة مستغلا السرعة واتخذ قرار بقطع الكرة بيسراه والتسديد بيمينه".

وعن أفضل صدة لحارس مرمى في الأسبوع، قال الخطيب "كانت من نصيب حارس طنطا إسلام طارق الذي تصدى بثقة لتسديدة ماريو مارتينيز محترف انبي"، مضيفاً "طارق حارس يمتلك امكانات جيدة".

وعن أفضل فرحة، قال الخطيب "كانت من نصيب محمد بازوكا لاعب الاتحاد السكندري، بهدفه في مرمى طنطا برغم اصابته ووجود دماء على وجهه".

وأشاد الخطيب بفريق المقاصة الذي نفذ أفضل لعبة وهجمة، أسفرت عن هدفه الثاني في مرمى الاسماعيلي، مضيفاً "هدف ايريك تراورى، كانت نتيجة هجمة تم فيها كل شيء له علاقة بالكرة، من التمرير والمراوغة والصدة والمتابعة ثم الهدف".

وواصل "المقاصة فريق منظم إداريا وفنيا، وإيهاب جديدة يمتلك مجموعة لاعبين جيدين، فضلا عن أنه يمتلك عقلا وفكرا ولاعبين يمتلكون المعارة، لذا يتمتع الجميع بآدائهم، فعم فريق جريئ ومنظم ويلعب بهدوء ومزاج وبلا ضغوط، وللمتعة".

وختم الخطيب تصريحاته معربا عن عدم إعجابه بالاعتراض على التحكيم، مطالبا اللاعبين بتقبل قرارات الحكم، ومشيدا بقرارات تحكيمية وصفها بالجريئة خلال الجولة الأخيرة، مثل طرد لاعب الشرقية، واحتساب ركلتي جزاء لإنبي أمام طنطا.