بدا لويس إنريكي مدرب برشلونة غاضبا عقب الخسارة أمام مالاجا بملعب (لا روساليدا)، ووصف النتيجة بـ"غير عادلة بالمرة"، حيث حرمت فريقه من تصدر الدوري الإسباني خاصة بعد تعثر ريال مدريد وتعادله مع أتلتيكو مدريد بملعب سانتياجو برنابيو.

وقال إنريكي "كانت النتيجة غير عادلة تماما. كنا ندرك بالفعل صعوبة المباراة. لم يكن هذا ليفاجئنا"، مضيفا "دخلنا اللقاء بالطريقة المناسبة. حاصرنا مالاجا في نصف ملعبه وعانينا فقط في الشوط الأول من المباراة في لعبة الهدف".

وأوضح المدرب "سنحت لنا فرصا في الشوط الثاني، مثل تلك الخاصة بسواريز الذي كان قريبا جدا من هز شباك كاميني"، قبل أن يعود ويؤكد صعوبة مهاجمة منافس منيع تماما، مضيفا "إنها فرصة ضائعة لكن لا يزال هناك الكثير من الليجا".

وفشل البرسا في الاستفادة من تعادل ريال مدريد، وهو الأمر الذي علق عليه إنريكي "كان اليوم مميزا" لأن الفريق "كان جيدا في الشوط الثاني بوجود إنييستا وسيرجي، وخلقنا" عدة فرص في الأمام، فضلا عن "ركلة جزاء واضحة للغاية لا أدري كيف احتسبت من الخارج".

كما أعرب مدرب البلوجرانا عن "تعجبه" من عدم لعب فريقه بخشونة وحصول لاعبيه على البطاقات، بينما اتجه لاعبو الفريق المنافس للعب بخشونة دون أن يشهر الحكم البطاقات في وجوههم، على حد تعبيره.