ظهر اسم المهاجم الدولي الفرنسي ولاعب أوليمبيك مارسيليا سابقا، جبريل سيسيه، كأحد المتورطين في قضية ابتزاز اللاعب الدولي وأوليمبيك ليون، ماتيو فالبوينا، بشريط يحتوي على مشاهد جنسية للاعب، وهو نفس الأمر الذي كان قد حدث مع مهاجم ريال مدريد، كريم بنزيمة.

ووفقا لما نشرته جريدة "لو باريزيان" المحلية اليوم، يواجه سيسيه منذ 24 فبراير الماضي تهمة التوسط في عملية إقناع فالبوينا بدفع مبلغ من المال للمبتزين.

وتعتقد نيابة فيرساي أن سيسيه لم تكن لديه أي دوافع مغرضه جراء محاولة إقناع فالبوينا.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على اللاعب الدولي في 41 مناسبة مع "البلوز" في أكتوبر عام 2015 لفترة وجيزة على إثر هذه القضية.

وبخصوص بنزيمة، اشهر الأسماء المتورطة في القضية التي تفجرت بنهاية عام 2015 ، فما مازال المسار القضائي ضده سار حتى الآن بعدما قررت السلطات القضائية مواصلة التحقيقات في ديسمبرالماضي.

ولهذا، فمن المحتمل أن يجلس نجم ريال مدريد الإسباني على مقعد المتهمين خلال العام الجاري في حالة ثبوت التهمة ضده حيث تصل العقوبة في مثل هذه القضايا للسجن خمس سنوات بالإضافة غلى غرامة قدرها 75 ألف يورو.