عقب 72 ساعة من اعترافه بعدم اعتقاده في إمكانية تحقيق انتفاضة أوروبية أخرى لتعويض خسارة فريقه بثلاثية نظيفة أمام يوفنتوس في ذهاب ربع نهائي التشامبيونز ليج، عاد المدير الفني لبرشلونة، لويس إنريكي، اليوم الجمعة ليبرز ثقته في لاعبيه، لكنه رهن قلب النتيجة على الفريق الإيطالي بفوز فريقه غدا على ريال سوسييداد في الليجا.

وقال إنريكي في مؤتمر صحفي عشية مواجهة ريال سوسييداد غدا السبت على ملعب كامب نو في الجولة الـ32 من الدوري الإسباني لكرة القدم "لست نادما على ما قلته في تورينو. هذا كان شعوري في تلك اللحظة. الحالة النفسية لها دور بالتأكيد، لكن هذه الحالة تتغير وتتغير بسرعة شديدة. ليس لدي شك في أننا قادرين على تحقيق انتفاضة".

وعلى الرغم من ذلك، شدد مدرب برشلونة على أهمية مباراة ريال سوسييداد، مبرزا انه "ليس الخصم الأنسب لاستعادة الثقة أمامه والاستعداد لمواجهة يوفنتوس. لكن علينا أن نفوز غدا من أجل حصد النقاط الثلاثة لنصل لمباراة التشامبيونز ليج الأربعاء في أفضل حالة ممكنة. إذا لم نفز غدا سنصل لهذه المباراة ولدينا صعوبات".

وأقر إنريكي "على صعيد الحالة النفسية، لن يكون الفريق في أفضل حالاته غدا بسبب كل ما عشناه مؤخرا، لكنني متيقن من أن الفريق سينتفض"، مطالبا جماهير البرسا في كامب نو بالدعم من أجل الفوز على ريال سوسييداد ليستعيد بذلك الفريق الكتالوني ثقته بنفسه قبل مباراة إياب ربع نهائي التشامبيونز ليج أمام يوفنتوس.

وقال "أتفهم أن جماهير البرسا غاضبة، إذا أرادوا إطلاق صافرات الاستهجان، يمكنهم الانتظار حتى نهاية الموسم. إذا أرادوا إطلاق صافرات استهجان ضد المدرب، فليكن، لكن ليس ضد اللاعبين".

وردا على سؤاله ما إذا كان قد أخطأ في خطته التكتيكية بتورينو، أكد إنريكي أنه لا يرى الأمر هكذا على الرغم من أنه تحمل مسئولية الخسارة، وقال "أنا الذي اتخذت القرارات وإذا كنت قد فشلت في نقل نموذج اللعب المطلوب فهذه مسئوليتي".

وعقب التعرض لخسارتين متتاليتين خلال 72 ساعة تقريبا، الأولى أمام مالاجا (2-0) في الليجا ثم يوفنتوس في ذهاب ربع نهائي التشامبيونز ليج، تعقدت الأمور بالنسبة لبرشلونة وبات مهددا بخسارة أهم بطولتين في الموسم.

لكن مدرب البرسا أكد أنه لا يرى أنه يمر بأسوء لحظاته على رأس الإدارة الفنية للفريق الكتالوني، وقال "ليس لدي هذا الشعور"، نافيا في نفس الوقت أن يكون لاعبيه ينتابهم هذا الشعور.

وأكد "أرى اللاعبين في حالة جيدة على مستوى الروح المعنوية. هذا ليس وضعا جديدا بالنسبة إليهم...أرى الفريق قادرا على قلب الوضع".

ويحتل برشلونة وصافة الدوري الإسباني برصيد 69 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن ريال مدريد المتصدر، علما بأن الملكي ما زال أمامه مباراة مؤجلة أمام سيلتا فيجو، بينما يحل ريال سوسييداد سادسا بـ52 نقطة.