أكد نادي بروسيا دورتموند الألماني على حسابه على تويتر، اليوم السبت، أن مدافعه مارك بارترا الذي أصيب في تفجيرات الثلاثاء الماضي، خرج من المستشفى بعد أربعة أيام قضاها هناك.

وكان بارترا قد تعرض لإصابات خطيرة في يده وذراعه وخضع لعملية جراحية، جراء تفجير مواد تحوي مسامير بالقرب من الحافلة التي كانت تقل لاعبي بروسيا دورتموند قبل مباراتهم أمام ايه سي موناكو الفرنسي في دوري أبطال أوروبا.

وأصيب شرطي بصدمة جراء صوت الانفجار، حيث كان يسير بدراجته أمام الحافلة.

ووفقا للتصريحات الأولى الصادرة عن بروسيا دورتموند، فإن بارترا سيتغيب عن الفريق لنحو أربعة أسابيع.

ولا يزال المحققون يحاولون إستجلاء خلفيات الواقعة.

قد تم العثور على ثلاث رسائل تحوي نفس النص في مكان الهجوم، واشارت الرسائل إلى إمكانية أن يكون هناك خلفية إسلامية وراء الهجوم، غير أن المحققين يشكون في أن تكون هذه الخطابات واردة بالفعل من إسلاميين، كما شكك المحققون في صحة رسالة نشرت على أحد المواقع الإلكترونية اليسارية ليلة الحادث، والتي ادعت أن الهجوم ذو دوافع يسارية متطرفة.

ولا تزال التحقيقات تسير في مختلف الاتجاهات من اليمينيين المتطرفين إلى المشجعين المشاغبين إلى المجرمين العاديين.