يترقب عشاق كرة القدم ما ستسفر عنه مواجهة برشلونة الإسباني أمام يوفنتوس الإيطالي، في المباراة التي يحتضنها ملعب "كامب نو" مساء الأربعاء المقبل، في إياب دور الثمانية من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

البلوجرانا يحتاج إلى "ريمونتادا" جديدة مثل التي فعلها أمام باريس سان جيرمان الفرنسي (6-1) من أجل التأهل للدور نصف النهائي، فيما يتطلع اليوفي للحفاظ على آماله بعد فوزه ذهابا الأسبوع الماضي (3-0). 

ونرصد في هذا التقرير 10 أرقام قد لا تعرفها عن المباراة:

- حقق برشلونة الفوز في آخر 15 مباراة على ملعبه "كامب نو" مسجلا 50 هدفًا وتلقى سبعة فقط، منذ تعادله مع ضيفه أتلتيكو مدريد (1-1) في إبريل 2014، فيما تعود آخر هزيمة إلى مايو 2013 عى يد بايرن ميونيخ الألماني (3-0).

- آخر خسارة من برشلونة أمام يوفنتوس في "كامب نو" كان بنتيجة (2-1) خلال شهر إبريل عام 2003، خلال ذات الدور في إياب ربع نهائي دوري الأبطال.

- سجل الفريق الكتالوني ثلاثة أهداف على الأقل في آخر ثماني مباريات بدوري أبطال أوروبا على ملعبه كامب نو، الذي نجح عليه ميسي ورفاقه في إحراز 21 هدفًا بالمسابقة هذا الموسم ولم يتلق مرماهم سوى هدف واحد.

- حقق برشلونة رقمًا قياسيًا ببلوغ الدور ربع النهائي للمرة العاشرة على التوالي لأول مرة في تاريخه، لكن تم إقصاءه من هذا الدور في اثنين من الثلاث مواسم الماضية.

- خسر برشلونة في ثلاثة من آخر ست مباريات له بدوري الأبطال على يد السيتي وباريس ويوفنتوس، وهو نفس عدد الهزائم التي تلقاها خلال 28 مباراة بقيادة لويس إنريكي قبل سقوطه أمام الفريق الإنجليزي في نوفمبر 2016. 

- وصل يوفنتوس إلى الدور ربع النهائي للمرة الثالثة في آخر خمسة مواسم بدوري أبطال أوروبا.

- بعد فشل يوفنتوس في التأهل لنصف النهائي منذ موسم (2003-2004) إلى (2013-2014)، اليوفي الآن لديه الفرصة في الوصول لهذا الدور للمرة الثانية في آخر ثلاثة مواسم، والسادسة في تاريخه.

- فاز يوفنتوس في آخر خمسة مباريات له بدوري الأبطال، وهي أطول سلسلة انتصارات في تاريخه بالمسابقة، ويسعى لتحقيق نتيجة إيجابية أمام برشلونة ليتخطى الرقم القياسي له موسم (1984-1985).

- يوفنتوس هو الفريق الوحيد في النسخة الحالية من دوري الأبطال الذي حقق الفوز في الأربع مباريات التي خاضها خارج الديار، مسجلا عشرة أهداف فيما تلقى هدفًا وحيدًا، وهي أطول سلسلة انتصارات له بالمسابقة.

- رقم قياسي آخر حققه يوفنتوس هذا الموسم بعدم تلقي شباكه التي يحميها الحارس الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون في آخر 441 دقيقة له، كما أن البيانكونيري صاحب أقوى خط دفاع بالمسابقة حيث مُني مرماه بهدفين فقط.

اقرأ أيضًا..

صراع كبار أوروبا.. صدارة البريميرليج "تشتعل".. والليجا تنتظر كلاسيكو الأرض

أنشيلوتي يؤكد الدفع بليفاندوفسكي منذ البداية أمام الريال

هيجواين: برشلونة أظهر أمام باريس أنه يستطيع القيام بمعجزات