لم يتضمن التقرير الذي كتبه المجري فيكتور كاساي، حكم مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ في إياب ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم، أي تصرف غير لائق من قبل لاعبي الفريق الألماني عقب اللقاء، وفقا لما أوضحته مصادر من الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) لوكالة (إفي).

كانت وسائل إعلام مختلفة قد تناقلت أن كلا من الإسباني تياجو ألكانتارا والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والتشيلي أرتورو فيدال قد توجهوا لغرفة خلع الملابس الخاصة بالحكم المجري عقب انتهاء المباراة للاحتجاج على بعض من قراراته التي اثارت الجدل، حتى اضطرت الشرطة للتدخل.

وقالت مصادر من اليويفا لـ(إفي) إن "تقرير الحكم لم يذكر أي شئ بهذا الخصوص"، وأنه "لم يثبت لها" أي تدخل لعناصر الشرطة الإسبانية.

كان التشيلي الدولي أرتورو فيدال، لاعب وسط البايرن والذي طرد في الشوط الثاني من اللقاء بعد الحصول على انذارين، قد انتقد أمس الحكم وقال إنه "شئ قاس أن يسرقوا منك مباراة بهذا الشكل، لقد سجلوا هدفين من حالتي تسلل، وطردت أنا بغير حق. سرقة كهذه لا يمكن أن تحدث في بطولة مثل التشامبيونز".

ومن جانبه، أكد الإسباني ألكانتارا أن "ما يضايق فعلا هو أن يحكمك شئ من الخارج.. لم أتكلم أبدا عن الحكام ولكن، على هذا المستوى من البطولة، يجب أن يكون هناك حكام على مستوى لقيادة هذه المباريات. كان يمكن لأي فريق أن يقصى لأن الأمر تحكمت فيه عوامل خارجية".

أما بيدرو بينتو، رئيس المكتب الإعلامي للاتحاد القاري، ذكر اليوم الأربعاء أن اليويفا يقوم منذ وقت طويل "باختبارات لاستخدام تقنية الفيديو في انتظار نتائجها، وقد يتم تطبيقها في حال التوصل لطريقة تضمن سير اللعب بشكل طبيعي".

وعلى جانب آخر، أوضح رئيس النادي البافاري، كارل هاينز رومينيجه، عقب اللقاء أن الحكم ظلم فريقه وطالب باستخدام تقنية الفيديو كي لا تحدث أشياء مثل طرد فيدال وهدفي رونالدو.

وأضاف بينتو أن "اليويفا يسعى بشكل دائم للطريقة التي يطور بها المباريات في المسسابقات التي ينظمها".

يذكر أن مباراة الأمس بين الريال وبايرن انتهت بفوز الفريق الإسباني بنتيجة 4-2 بعد شوطين إضافيين، حيث انتهى الوقت الأصلي بنتيجة 1-2 للبافاري، ليتأهل لنصف نهائي التشامبيونز ليج بعد فوزه ذهابا في ميونخ بهدفين لواحد.

وشهدت المباراة جدلا تحكيميا واسعا، حيث اتضح أن هدفي البرتغالي كريستيانو رونالدو، الثاني والثالث، كانا من موقف تسلل، فيما شكك البعض في البطاقة الصفراء الثانية التي حصل عليها فيدال وطرد على اثرها، ولكن الإعادات أوضحت أيضا أن هدف البايرن الثاني ليس صحيحا لتداخل ليفاندوفسكي في الكرة بينما كان متسللا هو الآخر، مما يعني أن المباراة كان من الممكن أن تتنتهي بتأهل الإسبان أيضا ولكن دون الحاجة لوقت إضافي.