تباينت آراء الصحف الإسبانية الصادرة الخميس حول خروج برشلونة من ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم على يد يوفنتوس الإيطالي، حيث تقول صحف كتالونيا إنه ودع البطولة بشكل مشرف بينما ترى المدريدية أن البرسا "عجز عن تخطي جدار اليوفي".

وجاء عنوان صحيفة (سبورت) الكتالونية كالتي "وداع مشرف" مصحوبة بصورة لنيمار وهو يبكي حزنا على الخروج من التشامبيونز ليج بعد أن خسر الفريق ذهابا بثلاثية بيضاء فيما انتهى الإياب أمس بالتعادل السلبي.

وأشارت الصحيفة إلى أن برشلونة حاول جاهدا لكي ينتفض على اليوفي ولكنه لم تكن أمامه خيارات وهجومه كان غير فعال، فيما اختارت عنوانا فرعيا لها يقول "دم وعرق ودموع".

وترى الصحيفة أن حدوث معجزتين لبرشلونة في شهر واحد فقط كان أمرا يفوق الحد، في إشارة إلى الحلم بتحقيق معجزة تتمثل في انتفاضة جديدة بعد تلك التي حدثت أمام باريس سان جيرمان في دور الـ16 عندما فاز إيابا 6-1 بعد خسارته في الذهاب برباعية بيضاء.

أما (موندو ديبورتيفو) فتطابق عنوانها مع سبورت وأبرزت أهمية أن يركز فريق المدرب لويس إنريكي على بطولة الليجا ويفكر في لقاء الكلاسيكو المقرر يوم الأحد المقبل أمام ريال مدريد.

وعلى النقيض، ترى صحيفة (أس) المدريدية أن برشلونة "عجز عن تخطي جدار اليوفي" وهو ما منعه من تحقيق الانتفاضة، مضيفة أن الفريق لم تحالفه الدقة في تصويب الكرات وأنها كانت ليلة مشؤومة بالنسبة لمهاجم برشلونة، ليونيل ميسي، الذي سدد العديد من الكرات لكنها رفضت معانقة الشباك.

فيما ذكرت صحيفة (ماركا) أن "الكامب نو ودع الفريق كما لو كانت نهاية حقبة مجد"، مشيرة إلى عدم حدوث معجزة أخرى للبرسا.