اعتقلت الشرطة الألمانية رجلا /28 عاما/ صباح اليوم الجمعة يشتبه في علاقته بهجوم استهدف حافلة فريق بروسيا دورتموند الأسبوع الماضي، طبقا لما ذكره ممثلو الادعاء الاتحادي.

واعتقل الرجل، الذي ينتمي لأصول ألمانية وروسية خلال عملية للشرطة بالقرب من بلدة توبينجن في ولاية بادن فورتمبيرج جنوب غربي البلاد.

ويواجه الرجل اتهامات بالشروع في القتل، والتسبب في انفجار وإحداث إيذاء بدني خطير.

وذكر ممثلو الادعاء أن المشتبه به كان يأمل في تخفيض سعر أسهم نادي دورتموند.

وطبقا للتحقيقات، فقد اشترى المشتبه به خيار بيع أسهم بقيمة 78 ألف يورو (84 ألف دولار) في النادي عبر الانترنت من الفندق الذي كان يقيم فيه الفريق، وكان هذا الإجراء سيتيح له إمكانية بيع الأسهم بسعر محدد سلفا، مما كان سيدر عليه ارباح كبيرة.

وكان المشتبه به يقيم في نفس الفندق أيضا منذ التاسع من أبريل.

ووقعت ثلاثة انفجارات بينما كانت حافلة الفريق تغادر الفندق، في طريقها إلى أحد الاستادات في 11 إبريل، مما أسفر عن إصابة شخصين.

وتعرض مارك بارترا، مدافع دورتموند لكسر في رسغه الايمن وإصابات من كسور الزجاج، جراء الانفجار.

وتأجلت المباراة المقررة ضد فريق موناكو نتيجة للانفجارات.

وكان يتم التعامل مع الحادث في بادئ الامر على إنه حادث إرهابي بعد العثور على مذكرة، تلمح إلى صلة إسلامية بالحادث.

وقالت الشرطة إنه تم وضع عبوات ناسفة عند سياج، بالقرب من موقف سيارات الفندق.

من المقرر أن يعقد ممثلو الادعاء الالمان مؤتمرا صحفيا في مدينة كارلسروه لتقديم مزيد من المعلومات بشأن التحقيق حول الهجوم الذي وقع الاسبوع الماضي على حافلة فريق "بروسيا دورتموند".

وسيتم إصدار بيان من قبل متحدثة باسم الادعاء.