امتثل السويسري جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، لتحقيق فرنسي حول حق استضافة روسيا وقطر منافسات كأس العالم عامي 2018 و2022 على الترتيب.

وقال مصدر لديه معرفة مباشرة بالتحقيق، إن النيابة العامة في فرنسا فتحت التحقيق بشأن "فساد واستغلال نفوذ وسوء إدارة ترقى لمستوى الجريمة" في الاتحاد الدولي، فيما يتعلق بالنسختين المقبلتين للمونديال 2018 و2022. 

وأضاف الذي رفض الكشف عن اسمه، في تصريحات لوكالة "أسوشيتد برس" نقلها موقع "ABC"، أن بلاتر كان تم استجوابه كشاهد في سويسرا يوم 20 إبريل الماضي.

وكان الفيفا امتثل لتحقيقات مشابهة تقودها السلطات السويسرية والأمريكية في شهر مارس، وأرسل الاتحاد وثيقة تحتوي على 1300 صفحة، تتضمن الكثير من الوثائق والأوراق.لنائب العام السويسرى، بعد تحقيقا دام 22 شهرا في مزاعم فساد كبيرة.

جدير بالذكر أن بلاتر أعلن استقالته من رئاسة الفيفا في يونيو 2015، بسبب فضيحة فساد تتعلق بدفع رشوة لمسؤولين لاتحاد "كونكاكاف" كثمن لأصوات دُفعت من أجل تنظيم جنوب إفريقيا لمونديال 2010، قبل أن يتم إيقافه ستة أعوام.

اقرأ أيضًا..

رفقًا بالأرقام يا رونالدو.. الهداف التاريخي لنصف نهائي الأبطال

أسينسيو يشيد بكريستيانو.. ويصرح: قدمنا مباراة متكاملة

زيدان: فخور بريال مدريد.. لكننا لم نفز بشيء بعد