أنهى التعادل الإيجابي، مباراة المصري والمقاولون العرب في الجولة الـ27 من الدوري الممتاز التي أقيمت اليوم الأربعاء على ستاد برج العرب.

ورفع المصري رصيده لـ 44 نقطة في المركز الرابع بجدول الترتيب متساويا مع سموحة بنفس رصيد النقاط ونفس فارق الأهداف، بينما بقي المقاولون المركز الحادي عشر بعدما رفع رصيده لـ 34 نقطة.

تقدم المقاولون في البداية عن طريق محمد ناجي جدو في الدقيقة الثانية، قبل أن يتعادل محمد الشامي في الدقيقة 68.

وبقي الزمالك في المركز الثالث برصيد 48 نقطة (مع خصم 3 نقاط في نهاية الموسم) يليه المصري وسموحة ولكلا منهما 44 نقطة، ومباراة مؤجلة لهما من الأسبوع الـ22 بالدوري.

في الدقيقة الثانية من بداية المباراة استطاع محمد ناجي جدو تحويل كرة عرضية من ضربة ثابتة في مرمى المصري، معلنا الهدف الأول لذئاب الجبل.

حاول المصري التعديل، وجاءت أكثر الكرات خطورة في الدقيقة 26، بعدما فشل محمود أبو السعود حارس المقاولون، في إبعاد الكرة العالية عن مرماه، لتسقط أمام ظهير المصري محمد حمدي على حدود المنطقة ليسدد ولكن يتصدى أبو السعود ببراعة.

وكاد المقاولون أن يتقدم في الدقيقة 30 بهدف ثان، بعدما استغل محمد شوقي خطأ دفاعي ليمرر الكرة بالعرض لإسلام فؤاد الذي سدد فوق العارضة رغم خلو المرمى من حارسه.

وفي الدقيقة 35.. استغل هجوم المصري غفلة دفاع المقاولون، ليستغل عبدالله جمعة الكرة الطويلة ويلعبها رأسية لم يلحق بها أحمد جمعة، لتمر بجوار قائم أبو السعود الأيسر بقليل.

وقبل إطلاق صافرة الشوط الأول، اعترض الجهاز الفني للمقاولون العرب بقيادة محمد عودة على حكم المباراة، بعد تدخل عنيف من لاعب المصري عبدالله جمعة، على اثنين من لاعبي المقاولون.

 وتمر الدقائق الأخيرة دون تعديل في النتيجة، وينهي المقاولون الشوط الأول متقدما بهدف جدو.

وفي الشوط الثاني، حاول المصري الضغط على ذئاب الجبل لإدراك التعادل، حتى جاءت الدقيقة 68 لتعلن تعادل الفريق البورسعيدي بتصويبة رائعة لمحمد الشامي من خارج منطقة الجزاء سكنت أقصى الزاوية اليسرى لأبو السعود الذي فشل في اللحاق بها.

ومع الدقائق الأخيرة، خرج محمد ماجد "أونش"، ليتلقى توبيخا شديدًا من إبراهيم حسن مدير الرة بالمصري، بسبب أدائه خلال دقائق المباراة، قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية.