"اسبوع نجم " هى خدمة يقدمها يلاكورة لكل زواره الأعزاء تحكي وتسرد تفاصيل لنجوم كرة القدم والأحداث والمواقف التى لا ينساه التاريخ خلال مجموعة من التقارير على مدار سبعة أيام .

البداية ستكون من المايسترو صالح سليم رئيس الأهلى التاريخي والذى يحل فى السادس من مايو الذكرى الـ 15 لرحيله عن عالمنا .


هشام سليم نجل أسطورة الأهلى كشف بعد 15 عام سر اسطورة المبادئ التى بدأها الراحل مختار التتش وسار على دربه صالح سليم وذلك خلال برنامج "معكم مني الشاذلي" والذى ننقل اليكم بعضاً من كواليسه وما قاله نجل المايسترو.

المبادئ

صالح سليم كان لا يفرح  للفوز ، أو يحزن للخسارة ، فلسفته فى النظر لكرة القدم على انها رياضة جعلة منها انسان متوازنا ، والرياضة تعني الفوز احيانا والخسارة في احيان أخرى ولكنه كسر هذه العادة مباراة واحدة .

كان أبي فخوراً بمواجهة المئوية أمام ريال مدريد (اقيمت عام 2001 وانته بفوز الأهلى بهدف نظيف سجله صنداي) على غير عادته ، اهتمامه بالبماراة كان استثنائياً على غير عادته ربما لقيمة المباراة ولطرفها .

نظرة صالح سليم المتوازنة للمكسب والخسارة والتعامل مع الفرص والأهاف جعلته أكثر حرصاً على تطبيق مبادىء الرياضة التى يؤمن بها ، الخروج عن النص وعن العادات والتقاليد كانت تقابل بحزم .

مبارك

الرئيس الأسبق حسني مبارك كان له موقفان مع صالح سليم ، الثاني فى البطولة العربية وسنحكيه لاحقا أما الأول فكان فى معقل الأحمر فى مختار التتش.

كان مبارك يتجه للأوبرا ، لم يجد سوي ملعب الأهلى مكاناً مثالياً لهبوط طائرته ، جاء قبل موعده وتخلف صالح سليم عن استقباله قائلاً " لم يأت لزيارة الأهلي أو زيارتي ،  انه ذاهب إلى الأوبرا ولو كان فى زيارة لنا لاستقبلته من شارع صلاح سالم  بعد خطوات من مقر اقامته ".