في الخامس من شهر مايو عام 2010، كانت نهاية مصر المقاصة في دوري "المظاليم" والصعود إلى دوري الأضواء والتواجد بين كبار الدوري الممتاز.

صعود المقاصة للدوري الممتاز لم يكن على سبيل الصدفة أو بالحظ نظرًا للامكانيات التي وفرتها إدارة النادي بالإضافة إلى التخطيط السليم لمنافسة هرمي الكرة في مصر الأهلي والزمالك على القمة.

فريق قادم من الفيوم أراد أن يكتب تاريخًا في دوري حاول فيه عدة فرق مجاراة الأهلي والزمالك إلا أنها لم تستمر كثيرًا لعوامل كثيرة منها شعبية الفريقين في مصر أو تمتعهم بالقوة المالية والشرائية.

"يلا كورة" حاور أحمد عبد الحليم مدرب مصر المقاصة الأسبق، وصاحب إنجاز وصول الفريق الفيومي إلى الدوري الممتاز.

بداية المفاوضات

تحدث عبد الحليم عن مفاوضاته مع مصر المقاصة، قائلاً :"محمد عبد الجليل دخل في مفاوضات معي لتدريب مصر المقاصة وقتها كان عبد الجليل يعمل في الفريق الفيومي وأنا كنت في الإمارات لتدريب الوحدة الإماراتي".

وأضاف :"فكرة تدريب مصر المقاصة رحبت بها نظرًا لخبرتي الكبيرة في صعود أكثر من نادي للدوري الممتاز بالإضافة إلى الإمكانيات المتوفرة لدى النادي من أجل تحقيق الصعود".

وتابع :"تحدث معي محمد عبد السلام رئيس الشركة من أجل تدريبي ووافقت لأني وجدت إدارة النادي تسعى إلى صعود الفريق بالإضافة إلى وجود لاعبين قادرين على مساعدتي من أجل الوصول للدوري الممتاز".

كواليس الصعود

"في أول مواسمي مع المقاصة نجحت في تحقيق الإنجاز واستطعنا الوصول للدوري الممتاز" هكذا بدأ أحمد عبد الحليم حديثه عن كواليس صعود المقاصة للدوري الممتاز موسم 2009-2010.

وتابع :"بأول موسم نجح المقاصة في تسيد المسابقة طوال المسابقة، فقط خسرنا الصدارة في أسبوعين أو ثلاثة خلال ذلك نجحنا في تربع صدارة الدوري والصعود للدوري الممتاز".

وأكمل :"المقاصة كان ينافس عدة أندية على الصعود من أبرزها تليفونات بني سويف الذي يمتلك نفس إمكانيات مصر المقاصة بالإضافة إلى فريق الألومنيوم الذي يمتلك خبرة كبيرة في الدوري الممتاز".

وأردف :"رغم قوة المنافسة ووجود عدة أندية تريد الوصول للدوري إلا أننا أنهينا المنافسة وصعدنا أولًا عن المجموعة الثانية بعد الفوز على الوادي الجديد في المباراة الأخيرة بدوري الدرجة الثانية".

أبرز اللاعبين

صاحب إنجاز مصر المقاصة تحدث عن أبرز لاعبيه، موضحًا :"المقاصة كان يمتلك عدد من اللاعبين المميزين أمثال أيمن حفني لاعب الزمالك الحالي، وحسين حمدي مهاجم الزمالك السابق، ومحمود محمد ناشئ فريق الزمالك، وأيمن كمال الذي انتقل للاتحاد السكندري بالإضافة إلى أيمن شعبان وعمرو عبده لاعب إنبي".

قصة الحاوي

أوضح عبد الحليم سبب اختياره للتعاقد مع أيمن حفني، قائلاً :"التعاقد مع أيمن حفني مقابل 100 ألف جنيه لنادي البدرشين أحدث ضجة كبيرة، لأن حفني يعد أغلى صفقة في تاريخ النادي وقتها".

وأكمل :"تحدث معي محمد عبد السلام رئيس النادي وأكد لي أن اللاعب لا يصلح إلا أنني أكدت له أن اللاعب سينتقل لنادي كبير بمبلغ خرافي".

وتابع :"طالبت مسؤولي نادي الزمالك في أكثر من مناسبة بالتعاقد مع حفني نظرًا لامكنياته الكبيرة إلا لم أجد أحد يستجب لنصيحتي، لكن بعدها بسنوات انتقل إلى الزمالك بمبلغ كبير".

وقت الرحيل

"رغم نجاحي مع المقاصة إلا أنني ندمت على رحيلي من صفوف الوحدة الإماراتي نظرًا لما حققته مع الوحدة من نتائج على مستوى المحلي والأسيوي".

وأردف :"خلال ما يقرب من 18 عامًا في مسيرتي التدريبية أرى أن تجربتي مع الوحدة هيّ الأنجح".

وعن عدم استمراره مع المقاصة رغم قيادته الفريق للصعود، كشف :"أنا لا أحب الخيانة لأن اللاعبين هم أصحاب الفضل في وصول وصعود الفريق لكنني كنت سأضطر للاستغناء عن 15 لاعبًا من أجل الدوري".

وأكمل :"المشكلة في مصر يتم تصنيف اللاعبين لاعب درجة أولى ولاعب درجة ثانية، وهذا ما ينطبق على المدربين في مصر مدرب درجة أولى ومدرب درجة ثانية".

حلم الدوري

وتحدث عبد الحليم عن قدرة مصر المقاصة في مجاراة الأهلي وتحقيق لقب الدوري، :"دائمًا كنت أقول أن المقاصة في حال فوزه على الأهلي والزمالك سيحقق لقب الدوري بكل تأكيد".

وأضاف :"المقاصة فقد فرصة الفوز على الأهلي في الدور الأول برغم من استحواذه على الكرة وتهديده مرمى الأهلي في أكثر من مناسبة، إلا أن الفريق استطاع أن يفوز على الزمالك في الدور الأول والثاني".

وأكمل :"ما يميز المقاصة هو ثقة الإدارة في المدرب إيهاب جلال الذي يعد أفضل مدربي المسابقة خلال الموسم الحالي بالإضافة إلى وجود لاعبين جيدين".

وأتم :"لاعبو المقاصة يمتلكوا روح قتالية وهذا ما ظهر في المباريات رغم فارق النقاط الثمانية مع الأهلي متصدر المسابقة".