تُستأنف مباريات الأسبوع الـ36 من مسابقة الدوري الإنجليزي، بمباراتي هال سيتي "أحمد المحمدي" أمام سندرلاند، وبورنموث ضد ستوك سيتي، الذي يلعب في صفوفه رمضان صبحي، عصر السبت.

يتطلع هال سيتي لمواصلة تشبثه بالتواجد في البريمير ليج عندما يستضيف سندرلاند، في مواجهة محفوفة بالمخاطر بعدما تأكد هبوط "القطط" بشكل رسمي لدوري الدرجة الأدنى، وأصبح لا شيء يبكي عليه.

أحمد المحمدي وفريقه هال سيتي في المركز الـ17 من الدوري الانجليزي وفي رصيده 34 نقطة، بفارق نقطتين فقط عن سوانزي صاحب المركز الـ18، فيما يتذيل سندرلاند جدول الترتيب برصيد 21 نقطة.

ويأمل هال سيتي، تحت قيادة المدير الفني البرتغالي ماركو سيلفا، في تعويض هزيمته الثقيلة على أرض سندرلاند بالدور الأول في شهر نوفمبر الماضي بنتيجة (3-0)، وتحقيق فوز يبتعد به عن منطقة الهبوط.

وكان المحمدي غاب عن التشكيل الأساسي في مواجهة ستوك بالجولة 33 التي خسرها فريقه (3-1)، قبل أن يعود لشغل الجبهة اليمنى في المباراتين الماضيتين، (2-0) أمام واتفورد، و(0-0) مع ساوثهامبتون.

أما ستوك سيتي يحل ضيفًا على بورنموث، وعينه على حصد ثلاث نقاط يحسن بها وضعه المتذبذب في جدول ترتيب الدوري، ومن ناحية أخرى يمحو بها آثار هزيمته أمام ساثهامبتون (1-0) بالدور الأول.

هزيمة من سوانزي سيتي وتعادل أمام وست هام بالجولتين الماضيتين، أجبرت رجال المدير الفني مارك هيوز على احتلال المركز الـ13 مؤقتًا بـ40 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن بورنموث صاحب المركز الـ11.

فوز ستوك سيرفع رصيده إلى 43 نقطة ليقفز إلى المركز العاشر، وسيكون ثالث انتصار له في آخر عشر أسابيع بالدوري الإنجليزي، في حين أن ساوثهامبتون لم يعرف طعم الانتصار بالثلاث جولات الأخيرة.

ولم يتضح موقف رمضان صبحي من المشاركة، حيث جلس احتياطيًا في الخمس مباريات الأخيرة لستوك، بعدما خاض ست مواجهات بشكل أساسي منذ عودته من الجابون أثناء خوضه كأس الأمم مع المنتخب.

صاحب الـ20 عامًا شارك حتى الآن في 15 مباراة بقميص ستوك سيتي (7 أساسي و8 احتياطي) منذ انضمامه بداية الموسم قادمًا من النادي الأهلي، ونجح في صناعة هدفين أمام سوانزي سيتي وكريستال بالاس.

اقرأ أيضًا..

أحمد مرتضى: مصير كهربا لم يحسم.. والزمالك لم يفشل لكنه غير موفق

كاميرا يلا كورة ترصد.. صلح مرتضى منصور وأبو ريدة

بالصور.. انتهاء أزمة مرتضى منصور مع اتحاد الكرة