تساءل لاعب ريال مدريد، ألبارو موراتا الذي سجل هدفين من إجمالي أربعة نظيفة فاز بها الملكي على مضيفه غرناطة السبت في الجولة الـ36 من الدوري الإسباني "كيف لي ألا أريد اللعب في ريال مدريد؟".

وقال موراتا للصحفيين عقب انتهاء المباراة "أريد أن ألعب في ريال مدريد. ومن لا يريد ذلك؟ إذا سألت أي لاعب في العالم سيرغب في اللعب في الريال. كيف لي ألا أريد اللعب هنا حيث قضيت سنوات طويلة".

وعاد المهاجم المدريدي الذي لم يحظ طوال الموسم باللعب أساسيا في تشكيلة فريقه سوى في مناسبات معدودة متواريا خلف ظل نجوم الميرينجي، ليحسن استغلال الفرصة التي منحها له الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للملكي، ليثبت قيمته بين صفوف الفريق.

وعن الفوز الذي حققه الريال على غرناطة برباعية بيضاء في عقر داره على ملعب نويفو لوس كارمينيس، أكد موراتا أن فريقه لعب بشكل "جيد جدا"، مبرزا أن الريال مؤخرا بات "يحسم المباريات في وقت مبكر للغاية"، في الوقت الذي أكد فيه أيضا على ضرورة تحسين الأداء في الشوط الثاني من اللقاءات.

وأضاف أن "الفوز هنا كان غاية في الأهمية. كان الأمر صعبا أكثر مما يبدو"، مذكرا بأن ريال مدريد لم يتوج بالليجا "منذ وقت طويل" (2012) وأن الفريق "لا يريد حدوث أي غلطة" لأنه يرغب في تحقيق اللقب وسيسعى لحصد كافة النقاط.

وقال موراتا "باقي لنا خمس مباريات هذا الموسم، أمل أن تكون خمس مباريات (ثلاثة في الليجا وإثنين في التشامبيونز ليج حال حسم الريال عبوره لنهائي البطولة الأوروبية بالفوز إيابا على أتلتيكو مدريد الذي خسر الذهاب 3-0)، وسنخوضها كلها كأنها مباريات نهائية. إذا فزنا بكل ما تبقى لنا من مباريات حتى نهاية الموسم سنتوج بأهم بطولتين. لذلك يجب أن نركز وألا نفقد طاقتنا ونعمل".

وأبرز أن المفتاح يكمن في "كيفية عمل الفريق" بصرف النظر عن النجوم، مشيرا إلى أن "الأهم هو أن يقدم اللاعبون الذين يتم الدفع بهم أداء جيدا دائما. هذا أمر اساسي للفوز بالليجا".