تلقت آمال ليفربول في التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في الموسم القادم ضربة جديدة موجعة، بعدما سقط في فخ التعادل السلبي مع ضيفه ساوثهامبتون في المرحلة السادسة والثلاثين لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز (بريميرليج) اليوم الأحد.

وارتفع رصيد ليفربول إلى 70 نقطة في المركز الثالث، المؤهل لمرحلة المجموعات للمسابقة القارية في الموسم المقبل، ولكنه يبتعد بفارق نقطة واحدة فقط أمام مانشستر سيتي، صاحب المركز الرابع، الذي مازال لديه مباراة مؤجلة، وبفارق أربع نقاط أمام مانشستر يونايتد، صاحب المركز الخامس، الذي سيحل ضيفا على أرسنال في وقت لاحق اليوم بالمرحلة ذاتها، فضلا عن امتلاكه مباراة مؤجلة.

في المقابل، أصبح رصيد ساوثهامبتون، الذي عجز عن الفوز للمباراة الرابعة على التوالي في البطولة، 42 نقطة في المركز العاشر، علما بأن لديه لقاءين مؤجلين.

وأخفق الفريقان في هز الشباك على مدار شوطي المباراة، بعدما تبارى لاعبوهما في إهدار الفرص التي سنحت لهم طوال التسعين دقيقة، لاسيما ليفربول الذي أضاع فرصة حصد النقاط الثلاث، بعدما أهدر لاعبه جيمس ميلنر ركلة جزاء في الدقيقة 66.

وتأتي تلك الخسارة لتضاعف من خيبة الأمل التي تشعر بها جماهير ليفربول، خاصة أن الفريق الأحمر لم يحقق سوى انتصارا وحيدا فقط خلال مبارياته الثلاث الأخيرة في البطولة، ليهدر اليوم فرصة جديدة لإنعاش آماله في المشاركة بالمسابقة الأوروبية.

وفشل ليفربول بتلك النتيجة في الثأر من خروجه أمام ساوثهامبتون في الدور قبل النهائي لبطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية هذا الموسم.

لمشاهدة ركلة الجزاء المهدرة.. اضغط هنا