قال سيرخيو راموس قائد ريال مدريد اليوم إنه يحمل "ذكريات جميلة" بهدفيه في نهائي لشبونة وميلانو بدوري الابطال أمام أتلتيكو مدريد، لكنه يتركها جانبا قبل مواجهة الدربي المدريدي في إياب نصف نهائي النسخة الحالية من أجل تحقيق أشياء جديدة.

وقال راموس "لدي ذكريات جميلة من كل مرة نواجه فيها الأتليتي، تراكم الذكريات الجميلة أمر لا مفر منه بسبب فوزنا في نهائيين، ولكن يجب التفكير في تحقيق المزيد بكرة القدم، وعندما سأعتزل، سيكون لدي الوقت للتفكير فيما فزت به. بالنسبة لي مباريات الديربي مختلفة بسبب الندية في المدينة".

وبعد خوضه 101 مباراة في التشامبيونز ليج، قال راموس إن الرسالة التي سيوجهها لزملائه في غرف الملابس قبل الدخول لملعب فيسنتي كالديرون هي "إننا علينا البدء بأفكار واضحة للغاية، في كرة القدم يمكن أن يحدث أي شيء. علينا أن نثق في أنفسنا. مفتاح النجاح يمكن في الاتحاد والتضحية".

وأبرز قائد الميرنجي الفترة الجيدة التي يمر بها ريال مدريد حاليا، مضيفا "نعتمد على أنفسنا ونشعر بالأمان، وهذه ميزة جيدة للغاية".

وقال "نحن في الطريق السليم، يمكننا الفوز ببطولتين أو خسارتهما، ولكننا سنفعل كل ما هو ممكن من أجل الفوز بهما والعمل كما ينبغي بأفكار واضحة واحترام المنافس بالتواضع الذي يميزنا. لدينا فرصا كبيرة. نحن في مرحلة جميلة للغاية".

وأكد أنه لا يتوقع خشونة مفرطة من المنافس "أتمنى أن يكونوا على مستوى احترافية جميع زملاء عالم كرة القدم"، مضيفا أنه "ليس هناك أي خوف" من الذهاب لملعب الكالديرون" بسبب الجماهير.

وقال "عقليتنا تتمثل في نسيان نتيجة المباراة التي أقيمت على ارضنا والذهاب للفوز عليهم. الامر صعب، ولكننا فعلنا ذلك في مرات أخرى، وإذا استطعنا تسجيل هدف مبكر ستكون خطوة كبيرة نحو النهائي".

وأبدى اللاعب ثقته التامة في مدربه زين الدين زيدان وقيادته للفريق.

وقال "كنت اتوقع أن يقود زيدان الفريق بشكل جيد. انه يحقق ارقاما لم يحققها أحد ويجب تقديره. نحن اللاعبون سعداء للغاية بأنه هو من يقود السفينة وأن النتائج التي تحقق ليست مصادفة. كل فريقه يقوم بالامور بشكل جيد للغاية".