أبدى السويسري جياني إنفانتيو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) دعمه للاعب الغاني سولي مونتاري ، الذي كان قد تلقى عقوبة إثر سلوكه الاحتجاجي على تعرضه لإساءة عنصرية خلال مباراة بالدوري الإيطالي.

وقال إنفانتينو اليوم الثلاثاء خلال تواجده في العاصمة البحرينية المنامة التي تحتضن اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (كونجرس الفيفا) "للأسف ، هناك حمقى في كل مكان ، ولكن علينا التصدي لهم."

وقال إنفانتينو إنه يعتزم التحدث مع كل من كارلو تافيتشيو رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم ، ومونتاري نفسه ، وأضاف إنفانتينو "سنعمل سويا".

وكان مونتاري لاعب فريق بيسكارا قد حصل على إنذارين وطرد خلال مباراة فريقه أمام كالياري ، عندما رفض مواصلة اللعب بسبب تعرضه لإساءة عنصرية.

وكان مونتاري قد عوقب في البداية بالإيقاف لحصوله على البطاقة الحمراء ، لكن العقوبة رفعت بعدها بقرار الاتحاد الإيطالي.

وقالت فاطمة سامورا الأمين العام للفيفا لهيئة الإذاعة البريطانية/بي بي سي/ "لدينا لجنة مختصة في نظر هذه الأمور وستتخذ الإجراءات. الشيء المهم هو أن تتحرك اللجنة ، وكلما كان اتخاذ الإجراء أسرع كلما كان ذلك أفضل."

وأضافت "مشاعري تتأثر عندما يتعرض أي شخص لمثل هذه المعاملة ، سواء داخل الملاعب أو خارجها ، ولكنني لست هنا من أجل مشاعر شخصية. وإنما أنا هنا لضمان تحرك الفيفا ، عبر اللجنة المختصة ، لاتخاذ الإجراء المناسب إزاء أي سلوك تمييزي."

ويأتي دعم الاتحاد الدولي لمونتاري ، رغم أن الفيفا كان قد حل قوة مهام مكافحة العنصرية ، في سبتمبر الماضي.

وقال مونتاري في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قبل أيام "الفيفا واليويفا (الاتحاد الأوروبي للعبة) يهتمان فقط بما يريدان أن يهتما به. فإذا كانا يرغبان في مكافحة العنصرية ، يفترض بهما التحرك والتصدي لها."

وأضاف "لكن ليس لديهما ما يقولانه بهذا الشأن.. ولكن ربما يفعل الرئيس الجديد إنفانتينو شيئا. فلديه فكر مختلف."