يستعد أتلتيكو مدريد الإسباني الأربعاء المقبل من أجل تحقيق انتفاضة بين جماهيره على ملعب فيسينتي كالديرون لبلوغ نهائي دوري الأبطال الأوروبي على حساب ريال مدريد الذي أكرم ضيافته بثلاثية بيضاء ذهابا.

ويعتبر الريال الأوفر حظا لبلوغ نهائي التشامبيونز ليج في العاصمة الويلزية كارديف في الثالث من يونيو القادم، على الرغم من أن الأتلتي ، سوف يتمسك بفرصته في إياب نصف النهائي.

ولا شك أن أخر مواجهة أوروبية تقام على ملعب فيسنتي كالديرون ستتطلب أداء ملمحيا من رجال المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني من أجل استعادة الأمل في تحقيق لقب التشامبيونز للمرة الأولى في تاريخه، على الرغم من أن الملكي قضى على جزء كبير من هذا الأمل على ملعب سانتياجو بيرنابيو الأسبوع الماضي بهاتريك من توقيع البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وسيسعى الأتلتي لتحدي التاريخ وإنهاء عقدته مع جاره في دوري الأبطال الأوروبي، ففي أربع مواجهات جمعت بينهما في هذه البطولة، كان الفوز دائما حليف الملكي.

وفي المباريات الخمسة التي خاضها على أرضه في دور نصف النهائي، لم يتجرع أتلتيكو مدريد الخسارة مطلقا، إلا أنه سيحتاج هذه المرة للفوز بنتيجة كبيرة.

أما ريال مدريد، الذي يخوض نصف نهائي التشامبيونز ليج للمرة السابعة على التوالي، فلم يفز إلا في واحدة من أخر سبع مباريات خاضها خارج أرضه في هذا الدور.