احتفل نادي نابولي بالذكرى الـ30 لأول ألقابه في الدوري الإيطالي لكرة القدم "سكوديتو" والذي حصل عليه عام 1987 حيث قام باستعراض أبطال هذا الموسم في شوارع المدينة، ثم اختتمت الفعالية بلقاء رسمي مع عمدتها لويجي دي ماجيستريس.

وشارك في الاحتفال الكثير من أبطال ذلك الموسم، ومنهم قائد الفريق آنذاك جوزيبي بروسكولوتي والمهاجم برونو جوردانو، اللذان طافا شوارع المدينة في حافلة مكشوفة، في الاستعراض الذي لم يتمكن الأسطورة الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا من حضوره.

وعلى الرغم من غيابه، قام العديد من مشجعي الفريق من الهتاف باسم مارادونا وهم يصطحبون الحافلة في جولتها بالشوارع وأنشدوا الأهازيج الداعمة للأتزوري.

ثم استقبل دي ماجيستريس أبطال عام 1987 في قصر سان جاكومو، معلنا عن احتفالات المدينة بهذه الذكرى لفترة طويلة: "بدءا من اليوم وحتى الصيف القادم سيكون هناك الكثير من الفعاليات من أجل ذكرى ذلك اليوم. لقد كنت في العشرين من العمر وأتذكر ذلك الفريق الذي كان يلعب كرة قدم رائدة. حين لا تصب الترشيحات في صالحك، عليك ان تلجأ للشغف من أجل تحقيق الفوز".

وأضاف عمدة نابولي أن "مارادونا كان مارادونا، ولكن دون فريق متحد كان من المستحيل تحقيق اللقب".

ومن جانبه، تقدم القائد بروسكولوتي بالشكر للجماهير على دعمها للفريق ذلك العام، مؤكدا أن احتفالية اليوم جعلته يشعر بنفس العاطفة التي كانت داخله في ذلك اليوم، العاشر من مايو عام 1987.

يذكر أن الاحتفال بذلك اللقب هذا العام خصص لتخليد ذكرى مارادونا في عرض مسرحي في "سان كارلو"، وبعرض الفيلم "مارادونابولي" الأسبوع الماضي.