ستقوم مؤسسة لاليجا الإسبانية بتطبيق نموذج إدراتها التجارية والمالية على الدوري الكيني الممتاز لكرة القدم بفضل التعاون الذي تسعى من خلاله إلى تعزيز وجودها في البلد الأفريقي.

تم توقيع الاتفاق اليوم في نيروبي بين رئيس لاليجا، خابيير تيباس، ونظيره الكيني، أمبروز راشي، الذي أعرب عن "سعادته" بالتعاون مع كرة القدم الإسبانية.

وأوضح تيباس لـ(إفي) أن لاليجا ستتولى تدريب المسئولين عن البطولة الكينية وفقا لنموذج الإدارة الذي أدى إلى مضاعفة موارد كرة القدم الإسبانية خلال السنوات الأخيرة، وذلك بفضل العديد من العوامل، من بينها، مفاوضات بيع حقوق البث التلفزيوني.

كما ستعرض لهم لاليجا نموذج الإدارة التسويقية وإدارة الأندية من خلال ندوات متخصصة، وهو ما تثق لاليجا في أنه سيعمل على دفع تنمية كرة القدم للمحترفين في هذا البلد الإفريقي.

وأضاف تيباس "الهدف هو مساعدة أندية كرة القدم الكينية المحترفة على إعادة تنظيم شئونها وتنمية مواردها فيما يتعلق بمجال تأهيل الإداريين وحقوق البث التلفزيوني والمدربين وملاعب كرة القدم".

كما ينص الاتفاق أيضا على تنظيم مباريات بين فرق الدوري الإسباني والدوري الكيني، وكذلك دورات تدريبية للفنيين واللاعبين الكينيين.

وأردف تيباس "نريد أن نفهم هذه الأسواق. يوجد هنا العديد من مشجعي الكرة الإسبانية، علينا أن نكون أكثر قربا منهم".

جدير بالذكر أن سفير إسبانيا الجديد في كينيا، خابيير جارسيا دي فيدما، حضر الحفل وشدد على أهمية كرة القدم باعتبارها وسيلة للتآخي في العالم.

يشار إلى أن لاليجا تتمتع بحضور دائم في أفريقيا، تحديدا في جنوب أفريقيا وكينيا والكاميرون ونيجيريا وتنزانيا وأنجولا.