صفصفت بطولة الدوري الأوروبي على مانشستر يونايتد وأياكس الهولندي بعد خروج كل الفرق واقتراب نهاية الموسم، وذلك بعد أن حقق الفريق الإنجليزي الفوز بمجموع المباراتين (2-1).

أما فريق أياكس الهولندي فقد فاز ذهاباً على ليون الفرنسي أحد أقوى المرشحين السابقين للقب (4-1) في هولندا وخسر في فرنسا (3-1) ليتأهل بمجموع المباراتين.

مانشستر يونايتد وأياكس سيلعبان المباراة النهائية في السويد على ملعب فريندز أرينا يوم 24 مايو الجاري، وسيتأهل الفائز مباشرة إلى بطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

اليونايتد فشل في تحقيق الفوز على ملعبه وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق، لكن فوزه في مباراة الذهاب في أسبانيا بهدف نظيف رجح كفته في التأهل إلى النهائي.

ملخص المباراة

سيلتا فيجو بدأ المباراة بضغط شديد ووصل لمنطقة جزاء مانشستر يونايتد أكثر من مرة وحصل على ركنية وكاد أن يسجل بتسديدة من داخل منطقة الجزاء بتسديدة رائعة تصدى لها روميو وحولها إلى ركنية.

راشفورد انطلق في الدقيقة الحادية عشر ليصل منطقة الجزاء وانفرد تحت ضغط وسدد لكن كرته مرت بجوار القائم لتضيع الفرصة الأولى لأصحاب الأرضفي أولد ترافورد.

فيلايني سجل الهدف الأول في الدقيقة 17 بعد عرضية من الجهة اليسرى عن طريق راشفورد قابلها مروان برأسية رائعة إلى شباك الضيوف معلناً عن تقدم فريقه.

بوجبا سدد كرة من خارج منطقة الجزاء في محاولة للوصول إلى الشباك في الدقيقة 35 لكن كرته علت العارضة بمسافة كبيرة لتضيع فرصة هدف اوروبي للنجم الفرنسي.

سيلتا فيجو كاد أن يتعادل في الدقيقة 42 بعد عرضية خطيرة من الجهة اليسرى حولها اللاعب واس برأسية متقنة مرت بجوار القائم الأيمن بقليل واكتفى الحارس روميرو بالمشاهدة.

مختاريان سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 49 تصدى لها الحارس وحولها إلى ركنية نفذها راشفورد عرضية لكن هذه المرة تدخل الدفاع وأبعد الكرة إلى خارج منطقة الجزاء.

راشفورد انفرد في الدقيقة 63 ليسدد بيسراه لكن الحارس أنقذ الكرة بنجاح ليحافظ على أمال فريقه في العودة للمباراة وبعدها شتت الدفاع الكرة بعيداً عن مناطق الخطورة.

سيلتا فيجو أهدر فرصة التعادل من جديد في الدقيقة 75 بعد عرضية متقنة من الجهة اليمنى حولها جوديتي برأسه إلى خارج الملعب رغم انفراده بالكرة في الهواء أمام المرمى.

الدقيقة 85 شهدت تسجيل هدف التعادل لفريق سيلتا فيجو بعد عرضية متقنة حولها اللاعب رونكاجليا برأسه إلى الشباك معلناً عن عودة فريقه في المباراة، لكن الدقائق الأخيرة مرت سريعاً دون تسجيل هدف الفوز ليخرج الفريق الأسباني من المسابقة.

جوديتي أهدر فرصة في الدقيقة 90+6 بعد عرضية مرت من الدفاع والحارس ووصلته أمام المرمى لكنه تلخبط واضطرب لتضيع الفرصة ويشتتها الدفاع وسط بكاء لاعبي الفريق الأسباني مع صافرة النهاية.