أكد الإسباني أندير إيريرا، لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، عقب تعادل الفريق مساء الخميس بهدف لمثله أمام سيلتا فيجو الإسباني في إياب نصف نهائي الدوري الأوروبي والتأهل لنهائي البطولة، أنه "من المستحيل أن تفوز بمباراة في نصف النهائي دون أن تعاني".

واستفاد الفريق الإنجليزي من فوزه في مباراة الذهاب التي أقيمت الأسبوع الماضي في إسبانيا على ملعب (بالايدوس) بهدف نظيف ليقطع بطاقة العبور للدور النهائي بإجمالي المواجهتين (2-1).

وقال إيريرا في تصريحات لشبكة (بي تي سبورت) البريطانية عقب اللقاء "كانت مباراة مجنونة. أعتقد أننا كنا الطرف الأفضل في مباراة الذهاب، وكنا نستحق الفوز بها بنتيجة أكبر. واليوم عانينا كثيرا، ولكننا في النهائي وهو الأمر الأهم، ولهذا فنحن سعداء".

وأضاف "لا يمكن أن تفوز بسهولة في مباراة نصف النهائي، من المستحيل تحقيقه دون معاناة. المنافس كان يلعب مباراة عمره، وكنا ندرك هذا الأمر. قاتلنا كثيرا من أجل التواجد في النهائي وهذا هو الأهم الآن. سنحاول الفوز بهذه البطولة".

وتعهد الدولي الإسباني "ببذل أقصى ما لديهم" في المباراة النهائية يوم 24 مايو الجاري أمام اياكس امستردام الهولندي، وقال إنهم يرغبون في إهداء اللقب للثلاثي المصاب، الأرجنتيني ماركوس روخو والمهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والهولندي تيموثي فوسو منساه.

وقال في هذا الصدد "نحن فريق واحد وسنقاتل من أجل المصابين، من أجل ماركوس وتيم وزلاتان. ولكن أيضا من أجل الذين كانوا مصابين من قبل. نحن عائلة واحدة".

وبهذه النتيجة يعود "الشياطين الحمر" للظهور مجددا في المشهد الختامي لأي بطولة قارية منذ نهائي دوري الأبطال موسم (2010-11) عندما خسروا اللقب، تحت قيادة الإسكتلندي السير أليكس فيرجسون، أمام برشلونة الإسباني، ليضربوا موعدا مع أياكس أمستردام الهولندي الذي تأهل على حساب أوليمبيك ليون الفرنسي بإجمالي المواجهتين (5-4) في النهائي يوم 24 مايو الجاري على ملعب "فريندز أرينا" بالعاصمة السويدية ستوكهولم.

وسيسعى رجال البرتغالي جوزيه مورينيو لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد خلال هذه المباراة أهمها إعادة الفريق لمنصات التتويج الأوروبية الغائبة منذ (2007-08) بالتتويج بلقب دوري الأبطال، وفي هذه البطولة تحديدا منذ (1990-91) تحت المسمى القديم "كأس الكؤوس الأوروبية".