أكد توماس توشيل المدير الفني لفريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم، اليوم الجمعة، أن هناك "ثقة قصوى" مع لاعبيه عقب خلاف مع الرئيس التنفيذي للنادي هانز يواخيم فاتزكه.

ووصف توشيل لاعبين مجهولين وجهوا انتقادات اليه عبر تقرير إعلامي ألماني بانهم يفتقرون الى المعايير الاخلاقية، وانه لن يهتم بهذه الانتقادات.

وقال توشيل في مؤتمر صحفي بدورتموند :" تربطني باللاعبين ثقة كبرى، وإذا كان هناك أي شرخ في علاقتنا لم نكن لنحقق ما حققناه من إنجازات".

وأكد فاتزكه إنه كان يعارض توشيل فيما يتعلق بإعادة تحديد مباراة دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا أمام موناكو والتي أقيمت بعد أقل من 24 ساعة من الهجوم الذي تعرضت له حافلة دورتموند.

وقال توشيل، الذي انتقد بشدة خوض فريقه للمباراة بعد وقت قصير من الحادثة، إن الاختلاف مع فاتزكه "حتى الآن" لم يتم تصفيته ولكنه تعلم أن يتخطى المواقف.

وقال إن الأسبوع الماضي شهد "الكثير من التغييرات بطريقة ذهبت إلى أبعد مما ينبغي ومن واقع حادثة سيئة كنت مشارك فيها".

وأدى هذا الخلاف لانتشار شائعات بإن توشيل لن يبقى مع النادي بعد نهاية الموسم الجار رغم ان عقده يتبقى به عاما كاملا.

ورغم أن توشيل كان واثقا من قبل أنه سيوقع عقدا جديدا مع الفريق، لكنه ألمح إنه لم يصبح متأكدا من هذا الأمر.

وقال:"من الساذجة بعد هذا الأسبوع أن أقول، أننا نعمل مثلما كنا. أنا الشخص الخاطئ للتكلم عن هذا الأمر، أنا مجرد موظف".

وقال توشيل :" حدة الأسبوع الماضي لم تمر بدون أثار". وتحدث عن "الكثير من الأكاذيب، والكثير من تلطيخ من السمعة" والتي كانت مبنية على مصادر مجهولة.

وقال :" المساحات الشخصية تم التعدي عليها بصورة درامية، وبالنسبة لي من الصعب أن أتعامل معها".

وأضاف :"ولكن مع ذلك هناك لكن كبير: في هذه اللحظة أشعر بالقوة والالتزام نحو فريقي والأهداف الرياضية التي يجب أن نفعلها سويا لجعل هذا الموسم عظيما".

ويحل دورتموند، صاحب المركز الثالث، ضيفا على أوجسبورج غدا السبت بحثا عن التأهل المباشر لدوري أبطال أوروبا، كما يخوض الفريق المباراة النهائية لكأس ألمانيا أمام آينتراخت فرانكفورت يوم 27 من الشهر الجاري.