مثل رئيس نادي يوفنتوس، أندريا أنييلي، في 18 مايو الجاري أمام لجنة مكافحة المافيا بالبرلمان الإيطالي بعد اتهامه بإجراء اتصالات مع عصابات مافيا متسللة بين المشجعين، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

وتم اتهام أنييلي بتوزيع التذاكر على بعض الأولتراس المنتمين لإحدى عصابات المافيا، وهو ما تحقق فيه نيابة الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، التي وجهت إليه الاتهام في 18 مارس الماضي.

وينفي رئيس "البيانكونيري" دائما بشكل قاطع هذا الاتهام ويؤكد أنه رغم تواجده باستمرار مع القطاعات المختلفة لمشجعي النادي إلا أنه لا يعلم شيئا عن الأنشطة غير الشرعية لهم.

وفي حال تأكد الاتهامات، فمن المحتمل أن يتم إجبار أنييلي على ترك منصبه كممثل أول عن اليوفي، لأن ذلك يخالف لائحة الاتحاد الإيطالي للعبة.