تعادل الأهلي أمام زاناكو الزامبي 0-0 في مباراة افتتاح دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا، التي أقيمت اليوم السبت على استاد الجيش بالدفاع الجوي.

لعب زاناكو المباراة بتمركيز دفاعي كبير مع أداء هجومي فاتر حيث لم يصل إلى مرمى الأهلي بهجمات خطرة، لينصب مصيدة للأحمر الهدف الوحيد منها الخروج بالتعادل، وهو ما تحقق.

وحصل الأهلي على النقطة الأولى في دور المجموعات، ليصبح في المركز الثاني متساويا مع زاناكو الثالث، فيما يتصدر المجموعة الوداد البيضاوي ويحتل القطن الكاميروني قاع المجموعة.

الشوط الأول

عجز الأهلي عن الوصول للمرمي في الشوط الأول، وسط أداء دفاعي بحت من جانب زاناكو.

ظهرت خطورة الأهلي منذ بداية المباراة، وبعد تسديدة من عبدالله السعيد في الدقيقة الأولى، أبعها بركلة حرة من منطقة الجزاء في الدقيقة الثالثة، قام صبري رحيل في الدقيقة الرابعة يإرسال عرضية تجاه كوليبالي الذي استقبلها برأسية ارتطمت بالأرض وأتت أعلى من العارضة.

انطلق ميدو جابر بالكرة في الدقيقة 26، ومررها إلى عبدالله السعيد، الذي أعاد له الكرة مجددا في منطقة الجزاء، لكن الدفاع استطاع الحصول عليها وشتتها، ثم أتت الدقيقة 28 بهجمة رائعة بعدما استغل السعيد تقدم دفاع زاناكو، وأرسل تمريرة إلى رحيل الذي انطلق بالكرة، وحاول لعب تمريرة أرضية داخل منطقة الجزاء لكنها ذهبت للدفاع.

وفي ظهور هجومي نادر من جانب واناكو، قام مولانجا لاعب الفريق في الدقيقة 31 بالانطلاق بالكرة، دون أن يقابله أي لاعب، حتى وصل لحدود منطقة الجزاء، وسدد كرة تجاه وسط المرمى أمسك بها إكرامي بسهولة.

تخلص كوليبالي من الرقابة اللصيقة في الدقيقة 35 ليرسل لها السعيد بينية رائعة استقبلها بشكل جيد، ثم صوبها على المرمى أتت أعلى من العارضة.

محاولات الوصول إلى المرمى في الأهلي تتواصل، وفي الدقيقة 40 قام أجايي بالمرور العرضي من دفاع زاناكو، ثم وصلت الكرة إلى السعيد الذي لعب بينية إلى كوليبالي ليسدد كرة افتقدت الدقة.

الشوط الثاني

بدأت أحداث النصف الثاني من المباراة بمشاركة وليد سليمان في مركز الجناح الأيمن بدلا من ميدو جابر، الذي عجز عن الظهور بشكل جيد.

لم تتوقف محاولات الأهلي الهجومية، حيث بدأ أحمد فتحي الحملة في الشوط الثاني بعرضية إلى حسام غالي الذي استقبلها برأسية تصدى لها الحارس في الدقيقة 46، وخرجت إلى ضربة ركنية.

هدد مويو لاعب زاناكو مرمى الأهلي في الدقيقة 52 بكرة هي الأخطر في المباراة، بعدما سدد كرة من خارج منطقة الجزاء، ليتغير اتجاهها قليلا بعدما ارتطمت بقدم محمد نجيب، وتخرج بجانب القائم.

انطلق وليد سليمان بالكرة في هجمة مرتدة سريعة بالدقيقة 54، ثم أرسلها إلى جونيور أجايي الذي حصل على الكرة في مكان رائع داخل منطقة الجزاء، لكنه أعادها إلى الخرج لعبدالله السعيد الذي سدد كرة بعيدة تماما عن العارضة.

وتدخل حسام البدري في المباراة مجددا بمشاركة مؤمن زكريا بدلا من جونيور أجايي أملا في ظهور أفضل لاعب مستوى الأطراف، ثم جاء التبديل الثالث بمشاركة كريم "نيدفيد" بدلا من حسام غالي في الدقيقة 70.

لم يتمكن الأهلي على مدار ربع ساعة حتى الدقيقة 85 من صناعة أي خطورة على مرمى زاناكو، بالرغم من السيطرة الكاملة على المباراة، لكن كثافة زاناكو الدفاعية أمنت مرمى الفريق تماما، وعجز لاعبو الأهلي عن التصويب.

وحصل كوليبالي على الكرة في الدقيقة 90+2 أمام المرمى، بدون رقابة دفاعية، ليقوم بتسديد الكرة في جسد الحارس.