أكد عبدالعزيز عبدالشافي مدير قطاع الكرة السابق بالنادي الأهلي على أن هناك ادارة "موازية" خارج النادي تدير كرة القدم وهذا الأمر من اسباب رحيله.

وكان زيزو قد تقدم باستقالته من ادارة الكرة في الأهلي واصدر بيانا رسميا اعلن فيه عدم استمراره في منصبه كمدير لقطاع الكرة وقت كان الهولندي مارتن يول مديرا فنيا للفريق.

واشار زيزو في تصريحات لبرنامج "مع شوبير" "نعم تقدمت باستقالتي ورحلت عن الأهلي بإرادتي، شعرت أنه لا دور لي في النادي، ووجود خلل في دوري والأمر ليس لي دخل فيه".

وتابع تصريحاته قائلا "لم ابدي اي رأي بخصوص مارتن يول، علاقتي معه حتى الأن جيدة ونتبادل الرسائل واحترمه كثيرا وتم تفسير الأمور بشكل خاطئ".

وواصل "عندما اقول ارائي الفنية، لا اقولها في الصحف، وتعرضت للانتقادات من بعض الصحفيين بسبب هذا الأمر، وابلغتهم بأن المدير الفني هو المسؤول وهذا هو العمل في الاهلي".

وأكمل تصريحاته قائلا "شعرت بأنه لا دور لي، باختصار شديد وحتى الأن، هناك ادارة موازية تدير قطاع كرة القدم في الأهلي من خارج النادي".

واستمر "على سبيل المثال، عندما اكون مسؤولا عن قطاع الكرة، يجب ان يكون لدي علم بالتعاقدات مع اللاعبين او تحديد اسماء الراحلين، اقول بعلمي وليس بأمري وهذا فرق".

واضاف "لا يصح عندما اكون مسؤولا ويتم التعاقد مع لاعبين دون علمي، فهناك اشخاص خارج النادي تقوم بالتفاوض مع اللاعبين وهم خارج المجلس، بعض اعضاء المجلس كانوا يتدخلوا من بعيد لكن لم اسمح بذلك".

وتحدث قائلا "احترمت نفسي، كان يمكن ان اظل في منصبي، لا يوجد اي مشكلة مع المجلس، هم من افتعلوا المشكلة، حديثي في الأهرام كان رد وليس اكثر".

وبرر دفاعه عن نفسه قائلا "المهندس محمود طاهر خرج بعد رحيلي وقال انني لم افعل شيئا، لم اغضب ولكن الجميع طالبني بالرد، رفضت لمدة 3 اشهر وبعد ذلك قمت بالتصريحات والتوضيحات".

وعن ما ازعج رئيس الأهلي قال زيزو "كلمة ازعجت محمود طاهر وهي تدخل فيما لا يعنيه وفي النهاية هذا الأمر مصطلح صحفي، حسب علمي هذا ما ازعجه".

واستكمل تصريحاته عن الأزمة "كنت صادق للغاية مع محمود طاهر لكن لم يتم استقبال هذا الصدق بشكل يليق من جانب رئيس الأهلي".

واختتم "عندما يأتي الخطيب قبل مباراة هامة للأهلي سوف يتوج بعدها بالدوري، لم اكن اعلم بوجوده حتى ابلغني عامل، قمت بتحيته، من قبل جاء طارق سليم الله يرحمه وابوتريكة ، ليس لي علاقة بشغل الانتخابات".