يتطلع يوفنتوس لحصد نقطة واحدة فقط للاحتفاظ رسميا بلقب الدوري الإيطالي للمرة السادسة على التوالي، حينما يلتقي الأحد مع مضيفه روما الذي يضم بين صفوفه الدولي المصري محمد صلاح، الذي يتصارع مع نابولي، على التأهل المباشر لمرحلة المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم.

وقبل ثلاث مراحل على انتهاء البطولة، يتربع يوفنتوس على الصدارة بفارق سبع نقاط أمام أقرب ملاحقيه روما، حيث يسعى الفريق الملقب بـ(السيدة العجوز) لإنجاز مهمته الأولى في طريقه لتحقيق حلم التتويج بالثلاثية التاريخية (الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا ودوري الأبطال) هذا الموسم.

ويخشى ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس من شبح الإرهاق الذي ربما يصيب فريقه الذي تأهل للمباراة النهائية لدوري الأبطال يوم الثلاثاء الماضي، عقب فوزه 4 / 1 على موناكو الفرنسي في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بالدور قبل النهائي للمسابقة القارية، وذلك قبل لقائه مع لاتسيو يوم الأربعاء القادم بنهائي الكأس.

ويختتم يوفنتوس موسمه المحلي بمواجهتين سهلتين نسبيا، حيث يلتقي مع كروتوني وبولونيا، قبل مواجهته المنتظرة مع ريال مدريد الأسباني في نهائي دوري الأبطال في الثالث من حزيران المقبل بالعاصمة الويلزية كارديف.

وبينما تلاشت آمال روما في الفوز بالدوري الإيطالي عمليا، فإن فريق العاصمة بحاجة للاحتفاظ بفارق النقطة الذي يفصله عن نابولي، صاحب المركز الثالث، لتجنب خوض الدور التمهيدي المؤهل لمرحلة المجموعات.

ويفتقد روما خدمات مهاجمه البوسني المصاب إيدين دزيكو (هداف المسابقة) في اللقاء الذي سيقام بالملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية، كما تحوم الشكوك أيضا حول مشاركة نجم خط الوسط رادجا ناينجولان.

وأحرز دزيكو هدفين خلال فوز روما 4 / 1 على مضيفه ميلان في المرحلة الماضية يوم الأحد الماضي، ليرفع رصيده التهديفي في البطولة هذا الموسم إلى 27 هدفا.

وربما يعود دزيكو إلى الفريق مجددا في مباراته الختامية بالبطولة عندما يستضيف جنوه ، فيما مازالت الفرصة متاحة لدى ناينجولان للحاق بمباراة الأحد.

ورفض فرانشيسكو توتي قائد روما الأسطوري التعليق على ما صرح به مونشي مدير الكرة الجديد بالفريق عن عزمه الاعتزال بنهاية الموسم الحالي، مفضلا التركيز في مباريات الفريق المتبقية بالبطولة.

وأعلن توتي /40 عاما/ عبر وسائل التواصل الاجتماعي "كل ما أعرفه هو أن يوفنتوس سوف يأتي إلى روما يوم الأحد، ولا أفكر حاليا سوى في تلك المباراة، لأننا نقاتل بقوة حتى نهاية المسابقة".

من جانبه، يأمل أليجري في تسوية الأمور المحلية في أقرب وقت ممكن.

وقال أليجري "إن يوفنتوس بحاجة للحصول على نقطة التعادل أمام روما، وإلا سنضطر للفوز على كروتوني من أجل التتويج باللقب".

وأوضح مدرب يوفنتوس "ينبغي أن نبقى في حالة تأهب وتركيز تام في جميع الأوقات".

وتبدو خشية أليجري من كروتوني، صاحب المركز الثامن عشر (الثالث من القاع) في محلها، عقب حصول الفريق، الذي يشارك للمرة الأولى في المسابقة، على 14 نقطة خلال مبارياته الست الأخيرة، أي بزيادة نقطتين عما حققه يوفنتوس خلال تلك الفترة، في ظل سعي الفريق المنتمي لإقليم كالابريا، لتفادي العودة إلى الدرجة الثانية مرة أخرى.