واصل ريال مدريد وبرشلونة صراعهما المحتدم على صدارة الدوري الأسباني اثر فوز الأول على أشبيلية 4 / 1 والثاني على مضيفه لاس بالماس بنفس النتيجة اليوم الأحد في المرحلة السابعة والثلاثين من المسابقة.

ورغم حفاظ برشلونة على صدارته لجدول المسابقة بفارق الأهداف ، اقترب الريال من حسم اللقب حيث اجتاز الفريق عقبة صعبة للغاية في طريق استعادة اللقب ورفعه رصيده إلى 87 نقطة فيما تجمد رصيد أشبيلية عند 69 نقطة ليفقد الفرصة الأخيرة للتأهل المباشر إلى دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

ويستطيع الريال الانفراد بالصدارة إذا حقق لفوز أو التعادل يوم الأربعاء المقبل في مباراته المؤجلة أمام سلتا فيجو فيما تختتم مباريات البطولة يوم الأحد المقبل حيث يستضيف برشلونة فريق إيبار ويحل الريال ضيفا على ريال ملقة.

على استاد "سانتياجو برنابيو" في العاصمة مدريد ، أنهى الريال الشوط الأول لصالحه بهدفين سجلهما ناتشو فيرنانديز والبرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقتين العاشرة و23 .

ولكن أشبيلية ، الذي تلقى صدمة قوية بالهدف الأول المثير للجدل الذي سجله ناتشو للريال ، لم يستسلم لليأس ورد في الشوط الثاني بهدف تجديد الأمل الذي سجله ستيفان يوفيتيتش في الدقيقة 49 قبل أن يحسم الريال اللقاء بهدفين متتاليين سجلهما رونالدو والألماني توني كروس في الدقيقتين 78 و84 على الترتيب.

وبدأت المباراة بنشاط هجومي ملحوظ من الفريقين لكن دون خطرة حقيقية على المرميين.

وأنهى فيكتور فيتولو هجمة منظمة سريعة لأشبيلية في الدقيقة الثامنة بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء ولكن الكوستاريكي كيلور نافاس حارس مرمى الريال تصدى لها وأمسك الكرة على مرتين قبل هجوم أشبيلية المتحفز.

ورد الريال بهجمة سريعة مرر منها الألماني توني كروس الكرة إلى ألفارو موراتا لينفرد بحارس أشبيلية لكن الأخير أجاد في التصدي لهذه الفرصة والتقط الكرة من أمام قدم موراتا.

وأثار حكم المباراة غضب لاعبي أشبيلية ومديرهم الفني الأرجنتيني خورخي سامباولي عندما احتسب هدفا مثيرا للجدل لصالح الريال في الدقيقة العاشرة.

وجاء الهدف بعدما حصل ماركو أسينسيو على ركلة حرة خارج قوس منطقة الجزاء مباشرة. وفيما شرع لاعبو أشبيلية في تشكيل الحائط البشري الدفاعي ، فوجئ الفريق بالكرة داخل الشباك والحكم يحتسب هدفا حيث سدد ناتشو فيرنانديز الكرة دون انتظار لتسكن على يسار الحارس فيما فشلت محاولات لاعبي أشبيلية لإثناء الحكم عن احتساب لهدف.

وتسبب الهدف المثير للجدل في ارتباك واضح بصفوف أشبيلية مما ساعد الريال على فرض سيطرته على مجريات اللعب في الدقائق التالية حيث حاصر ضيفه داخل منطقة الجزاء معظم الوقت ولكن هجمات الفريق افتقدت للتركيز والفعالية المطلوبين في مواجهة بسالة دفاع أشبيلية.

ورد أشبيلية بهجمتين متتاليتين خطيرتين ؛ الأولى جاءت اثر انطلاقة رائعة لجابرييل ميركادو في الناحية اليمنى ثم تمريرة عرضية قابلها ستيفان يوفيتيتش بتسديدة خطيرة من حدود منطقة الجزاء ولكنه ارتطمت بالقائم الأيسر وخرجت إلى ركنية في الدقيقة 20 ، والثانية جاءت باختراق رائع من يوفيتيتش ثم تسديدة قوية تصدى لها الحارس بقدمه.

لكن رد الريال جاء قاسيا بالفعل حيث سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 23 ليصعب من مهمة الفريق.

وجاء الهدف عندما ضغط ناتشو على دفاع أشبيلية في وسط الملعب ليخطف الكرة ويبدأ هجمة مرتدة سريعة للريال سدد خلالها لاعبو الريال الكرة أكثر من مرة لترتد من دفاع أشبيلية قبل أن تتهيأ أمام موراتا ورونالدو الخاليين من الرقابة أمام المرمى فلم يجد رونالدو أي صعوبة في إيداعها المرمى.

ولكن أشبيلية لم يفقد الأمل وواصل مبادلة مضيفه الهجمات في الدقائق التالية وكاد يحرز هدف إنعاش الأمل ولكن نافاس أفسد هجمة خطيرة كما تصدت العارضة لتسديدة يوفيتيتش بعد هجمة خطيرة في الدقيقة 32 .

استعاد الريال اتزانه سريعا وسارت المباراة مجددا سجالا بين الفريقين مع تفوق نسبي للضيوف ولكن دون أن تسفر عن مزيد من الأهداف.

ونال دانيلو مدافع الريال إنذارا في الدقيقة 39 للخشونة مع فيتولو.

وأسفرت الضربة الحرة عن فرصة خطيرة لأشبيلية لكن الكرة ارتدت من الدفاع. وتجددت الفرصة لأشبيلية في الدقيقة 40 ولكن نافاس تصدى لكرة خطيرة لعبها يوفيتيتش من مسافة قريبة لتخرج الكرة إلى ركنية لم تستغل جيدا.

واستعاد الريال سيطرته نسبيا على مجريات اللعب من خلال الاستحواذ على الكرة في الدقائق الخمس الأخيرة من هذا الشوط لكن دون خطورة حقيقية على المرمى لينتهي الشوط الأول بتقدم النادي الملكي بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني ، أجرى سامباولي تغييرا تنشيطيا في صفوف أشبيلية بنزول والتر مونتويا بدلا من نيكولاس باريخا.

واستأنف الفريقان هجومهما المتبادل مع بداية الشوط الثاني لكن الحظ حالف أشبيلية أخيرا ليسجل يوفيتيتش هدف تجديد الأمل في الدقيقة 49 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة قادها فيتولو قبل أن يمرر الكرة بهدوء لزميله يوفيتيتش فلم يهدر الأخير الفرصة هذه المرة وسجل هدف أشبيلية الأول بتسديدة متقنة من خارج حدود منطقة الجزاء سكنت المرمى على يسار الحارس نافاس.

ومنح الهدف فريق أشبيلية دفعة معنوية هائلة ليفرض الفريق سيطرته على مجريات اللعب في الدقائق التالية مع محاولات يائسة من الريال لاستعادة السيطرة على المباراة.

ونال موراتا إنذارا في الدقيقة 56 للخشونة مع فيتولو.

وأجرى الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للريال تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 60 بنزول كاسيميرو ولوكاس فاسكيز بدلا من الكولومبي خيمس رودريجيز وموراتا على الترتيب.

ورغم النشاط الملحوظ لأشبيلية ، فشل الفريق في تسجيل هدف التعادل فيما استغل الريال هجمة سريعة في الدقيقة 78 ليسجل هدفه الثالث ويصعب المهمة على الضيوف.

وجاء الهدف اثر تمريرة من الألماني توني كروس قابلها رونالدو بتسديدة مباشرة قوية وساحرة بيسراه من داخل حدود منطقة الجزاء لتذهب الكرة إلى الزاوية العليا على يمين الحارس.

ولم يتوقف طوفان الفريق الملكي عند هذا الحد حيث أصر نجوم زيدان على إغراق أشبيلية بهدف رابع سجله تونس كروس في الدقيقة 84 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة مرر منها ناتشو الكرة إلى كروس المتحفز داخل منطقة الجزاء ليسددها هادئة إلى داخل الشباك.

وفرض الريال سيطرته المطلقة على الدقائق الأخيرة من المباراة ولكن دون زيادة رصيده من الأهداف لينتهي اللقاء بفوزه 4 / 1 .

لمشاهدة الاهداف.. اضغط هنا