قال هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة، وعضو المكتب التنفيذي بالاتحادين الدولي والإفريقي لكرة القدم، إن مجلسه لم يتطرق لزيادة عدد الاعبين الأجانب في الموسم الجديد.

وكانت أنباء ترددت عن نية اتحاد الكرة بزيادة عدد اللاعبين الأجانب من 3 إلى 4 لاعبين.

وقال أبو ريدة في تصريحات لبرنامج "من الآخر" عبر إذاعة نغم إف إم "أنهيت ملف الانتخابات، وبدأنا التفكير في الموسم الجديد، وكيفية إنهاء الموسم الحالي".

وفاز أبو ريدة مؤخرا بعضوية المكتب التنفيذي للفيفا، وقبلها بعضوية الاتحاد العربي لكرة القدم.

وعلق أبو ريدة "لا يمكن أن أنسى دور الدولة في الانتخابات، الدولة كانت مهتمة عن أي مرة سابقة خضت خلالها الانتخابات، لقد تنازلت عن منصب نائب رئيس الاتحاد العربي لانشغالي وعدم تجهيزي للدعاية الانتخابية، ورشحت محمد روارة لبعده عن أي منصب دولي".

وعن مباراة الأزمة بين الزمالك والمقاصة، قال "اللوائح والقوانين تطبق على كل أعضاء الجمعية العمومية وأننا لانتدخل في قرارات اللجان في الاتحاد".

وكانت لجنة المسابقات اعتبرت الزمالك خاسرا بهدفين لانسحابه من مباراة المقاصة، قبل أن تقرر خصم 3 نقاط إضافية من رصيده وتغريمه 200 ألف جنيه، وهي القرارات التي تظلم منها الزمالك أمام لجنة التظلمات.

وتحدث أبو ريدة عن الاتهامات التي طالت مجلسه بالتعاقد مع شركة مراهنات إيطالية على بعض مباريات الدوري، قائلا "اتحاد الكرة ليس له علاقة من قريب أو بعيد بهذه القصة، رغم أن المراهنات موجودة في العالم، ولها مكاتب رسمية، لكننا لسنا لنا أي علاقة".

وعن قضية حل مجلس الإدارة، قال "لا نقف أمامه القضايا التي يتم رفعها ضد المجلس، لا بد من النظر للأمام، لقد قام المدير التنفيذي للاتحاد بالدعوة للانتخابات يوم 30 يونيو على مقعدي الأعضاء بعد استقالة سحر وحازم الهواري ، لن تستمر للأبد في القضايا وحل المجالس بدون أي مبرر".