أكد رئيس نادي برشلونة، جوسيب ماريا بارتوميو، إنه ليست لديه أدنى نية للاستقالة من منصبه، واصفا ما يقال حول هذا الأمر بـ"الشائعات" وذلك خلال خطابه السنوي أمام مجلس شيوخ برشلونة، وهو هيئة استشارية شرفية، تتألف من الآلاف من قدامى أعضاء وعضوات النادي.

وقال رئيس النادي "فزنا بالانتخابات المبكرة في 2015. 80% من المنتدبين صدقوا على الميزانيات ونشعر بالشرعية التامة لدى اتخاذ القرارات ونحن متحمسون للغاية".

وحقق مجلس إدارة برشلونة بقيادة بارتوميو فوزا مريحا بالانتخابات الرئاسية للنادي التي انعقدت في صيف 2015 وينتظر أن تنتهي مدته في يونيو2021.
ورغم ذلك فقد انتشر داخل بعض قطاعات النادي الكتالوني شائعات حول استقالة افتراضية من قبل الرئيس الذي سينقل مهامه لنائبه، جوردي كاردونير.
وخلال مداخلته أمام مجلس شيوخ النادي، تحدث بارتوميو أيضا عن قضية "نيمار2" ووصف بدء محاكمة شفهية بشأنها بأنه أمر "غير مسبوق".

ويعتقد بارتوميو بأن اللاعب البرازيلي والنادي هما "ضحية" لهذه القضية، التي شهدت تضاربا للمصالح بين صندوق (DIS) الذي كان يمتلك بعض حقوقه الرياضية وناديه السابق، سانتوس، مشددا أن النادي الكتالوني سيدافع عن براءته وشرفه، قائلا "ليس صحيحا أننا تفاوضنا خلف ظهر النادي، هذا واضح والفيفا لم يدن ذلك".

وإزاء بعض الانتقادات الموجهة ضد إدارة النادي من قطاعات بداخله أوضح أن البلاوجرانا "لم يفقد نموذجه بأي حال من الأحوال".

وتابع "لا نتحدث عن فترات، ولكن عن عصور. كل شيء بدأ مع وصول رونالدينيو (2003)، لتبدأ مرحلة قيادة عززها ميسي. نحن نقود عالم كرة القدم. أصبحنا علامة في الألقاب، في طريقة اللعب، لدينا أفضل لاعبين، في الأعوام الثلاثة الأخيرة توجنا بثمانية ألقاب من أصل 11 ممكنة".

وذكّر بأن النادي واجه عوائق كرحيل بيب جوارديولا وتشافي هرنانديز، ووفاة تيتو فيلانوفا وعقوبة الفيفا، مقرا "إذا لم نفز بالليجا هذا الموسم فلن يكون موسما ناجحا، لكن لا يمكننا الفوز دائما".

وحول رحيل مدرب الفريق الأول، لويس إنريكي مارتينيز، بنهاية الموسم، أشاد بارتوميو بعمل المدير الفني، وشدد "لقد قدم ثلاثة مواسم رائعة" مبررا رحيله بأنه بحاجة للراحة.

وعن المدرب الجديد للفريق قال إن النادي "يعمل لمواصلة السير على طريق النجاحات" مضيفا "أريد عندما نتحدث عن نموذج، لا نذكر فقط نموذج اللعب، ولكن أيضا نموذج مستدام لناد مسؤول، طموح وحازم".