هاجم مهاجم ريال مدريد الإسباني، الفرنسي كريم بنزيمة مواطنه ماتيو فالبوينا الذي تورط بسببه في قضية ابتزاز، مؤكدا أنه "في أفضل مستوى" يؤهله للعب مع منتخب فرنسا بعد عام ونصف من الغياب.

وانتقد بنزيمة في حوار مع صحيفة (ليكيب) فالبوينا لاعب ليون الذي كان قد أبلغ القضاء لكونه ضحية ابتزاز بسبب شريط ذي طابع جنسي بتواطؤ من بنزيمة، الذي يحقق معه القضاء حاليا.

وصرح اللاعب "كل شيء خرج منه (فالبوينا). في أقواله الأولى يقول إنني حثالة وأنني هددته وأرعبته وكل ما يمكن اختراعه.. ولاحقا (في حوار نشر في 2016) يقول إنه يرغب في اللعب بجانبي. هو يسخر من الجميع".

يشار إلى أن بنزيمة وجهت له في نهاية 2015 تهمة في قضية مثيرة للجدل تؤثر أيضا على اللاعب السابق جبريل سيسيه.

ويحقق القضاء الفرنسي في إذا ما كان المهاجم متواطئا في ابتزاز من قبل بعض أفراد كانوا يسعون للحصول على كمية كبيرة من المال من فالبوينا لعدم نشر فيديو جنسي له مع زوجته.

يذكر أن عقوبة القضية التي يواجهها بنزيمة قد تصل إلى الحبس خمس سنوات وغرامة بقيمة 75 ألف يورو.

وصرح بنزيمة "عليهم التوقف عن اختراع القصص. أصاب بالجنون حينما يواصلون الكذب. كل شيء بدأ منه، عليه فقط أن يقص حقيقة ما حدث".

وأشار اللاعب من ناحية أخرى إلى استعداده للعودة للمنتخب مع اقتراب الاعلان عن قائمة مواجهة باراجواي الودية في الثاني من يونيو وإنجلترا والسويد في تصفيات أوروبا المؤهلة للمونديال.

وأضاف بنزيمة "لا أنتظر شيئا.. هناك مدرب بيده الاختيار. رياضيا أنا في أفضل مستوياتي. العودة لارتداء قميص المنتخب سيكون أمرا مفرحا".