قال المدرب الثاني لمنتخب أوروجواي، سيلسو أوتيرو، إنه كان يفضل خوض مباراة الأرجنتين بتصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ، بدون مشاركة ليونيل ميسي.

وأكد أوتيرو في تصريحات لـ(إفي) "بالطبع، كنت أتمنى عدم مشاركته، فأنا كأي منافس يريد أن يكون بحال أفضل من الآخر".

وأضاف المدرب المساعد لأوسكار تاباريز "لكن من الواضح أن الأمر لن يكون هكذا. بالنسبة لنا كان من الأفضل أن يكون المنافس في وضع أكثر ضعفا".

وتستضيف أوروجواي نظيرتها الأرجنتين يوم 31 أغسطس القادم في مونتفيديو في لقاء سيشهد عودة ميسي، بعدما قرر الفيفا إلغاء عقوبة الإيقاف أربع مباريات التي كانت موقعة بحقة لاعتداءه اللفظي المفترض على أحد الحكام المساعدين خلال مباراة أخرى بالتصفيات بين الألبيسيليستي وتشيلي في مارس الماضي.

وقال أوتيرو إن منتخب أوروجواي ليس من شأنه التحدث عن العقوبة التي كانت موقعة بحق نجم برشلونة لأنها ليست من اختصاصه "دائما ما نفكر في الواقع، لنتحرك ونقرر ما سنقوم به".

وعن مواجهتي الأرجنتين ثم باراجواي في الخامس من سبتمبر، قال المدرب المساعد إنهما ستكونان صعبتين، مثل كل مباريات التصفيات التي خاضها السيليستي "اعتقد أن علينا التركيز أولا في المباراة الأولى مع الأرجنتين وبعدها الاستعداد لمواجهة باراجواي، سيكون هناك تقييم ونتيجة سنخرج بها بعد هاتين المباراتين نظرا لقرب نهاية التصفيات".

وتحتل أوروجواي المركز الثالث المؤهل مباشرة للمونديال، في جدول التصفيات برصيد 23 نقطة، بفارق نقطة خلف كولومبيا الوصيفة، وبعشر نقاط عن البرازيل المتصدرة، بينما تحتل الأرجنتين المركز الخامس (22 نقطة) الذي يؤهل للمونديال فقط من بوابة الملحق، بفارق نقطة خلف تشيلي صاحبة المركز الرابع.