ستمنحنا بطولة الدوري الإسباني 90 دقيقة من المتعة غدا الأحد في الجولة الـ38 والأخيرة، حين يلعب ريال مدريد أمام مالاجا، فيما يواجه برشلونة منافسه إيبار.

وفي حين سيخرج ريال مدريد إلى ملعب لا روزاليدا وهو بحاجة إلى نقطة واحدة من أجل تأمين صدارته لليجا وحسم اللقب، يأمل برشلونة في الفوز وخسارة المتصدر من أجل الفوز بالبطولة.

لكن من التاريخ استخرجت صحيفة "آس" الإسباني الأحداث المشابهة التي شهدت حسم الدوري في اليوم الأخير من الليجا، حيث فقد المتصدر اللقب 6 مرات من أصل 35 مرة حسم فيها اللقب بالجولة الأخيرة.

على مدار التاريخ كان ريال مدريد من بين الأندية التي فقدت صدارة الليجا واللقب بالخسارة في الجولة الأخيرة، وكان ذلك موسمي 1991-1992 و1992-1993، والمستفيد في المرتين كان برشلونة.

ريال مدريد لم يخسر الدوري في الجولة الأخيرة لصالح برشلونة فقط، بل فعل الأمر ذاته من أجل أتلتيك بيلباو موسم 1982-1983 عندما خسر الجولة الأخيرة أمام فالنسيا بنتيجة 1-0، ليفوز النادي الباسكي بالبطولة بفارق نقطة عن الملكي.

كان إشبيلية أيضا ضحية للدغات الجولة الأخيرة، وحدث هذا  موسم 1939-1940 وحصل أتلتيكو مدريد على اللقب، وموسم 1946-1947 خسر أتلتيكو بيلباو لصالح فالنسيا في الجولة الأخيرة أيضا.

ولم يسبق لبرشلونة خسارة الليجا في أي مرة خاض فيها الجولة الأخيرة وهو متصدر لجدول الترتيب، وحدث ذلك للفريق الكتالوني 5 مرات وتمكن من حسم اللقب فيها جميعا.

برشلونة بخلاف هذا تخصص في بداية تسعينيات القرن الماضي في خطف الليجا بالجولة الأخيرة من المتصدر فبعد موسمي ريال مدريد قام في 1993-1994 بالأمر ذاته مع ديبورتيفو لاكورونيا حين ذهب الدوري لكتالونيا بالاحتكام للمواجهات المباشرة.