بعد فوزه على مضيفه سيلتا فيجو (1-4) في مباراة مؤجلة من الجولة الـ21 من الدوري الإسباني، بات ريال مدريد على بعد 90 دقيقة ونقطة واحدة فقط من لقبه الـ33 في الليجا الذي سيتوج به حال فاز أو تعادل أمام مالاجا على ملعب "لا روساليدا" المقبل.

فبفضل انتصار سيلتا فيجو، استعادت كتيبة الفرنسي زين الدين زيدان صدارة الليجا بـ90 نقطة بفارق ثلاث نقاط أمام برشلونة الوصيف، لذا يكفي للملكي التعادل ليتوج بطلا لليجا للمرة الاولى منذ أربعة مواسم.

ويخوض الريال معركته الأخيرة بالليجا بعد ثمانية انتصارات متتالية خارج أرضه في البطولة، كما أنه يسجل منذ ثلاثة مواسم متتالية على ملعب مالاجا الذي خسر فيه مرة واحدة في آخر 34 عاما وكانت في 22 ديسمبر أول 2012 بنتيجة 3-2.

أما مالاجا فيمر بأفضل لحظاته في الموسم ولم يخسر سوى مرة واحدة في آخر ثماني جولات، ما يصعب مهمة الريال التي تعقدها أيضا رغبة قائد الفريق البرازيلي ويلنجتون والمدافع الأرجنتيني مارتين ديميكليس في توديع الجماهير بأفضل طريقة بعد إعلانهما الاعتزال عقب الموسم.

ويترقب برشلونة مباراة صعبة للريال يخرج منها مهزوما ليتوج هو باللقب حال فوزه على ضيفه إيبار ليكرر سيناريو موسمي 1991/1992 و1992/1993 عندما فاز في آخر جولة بفضل هزيمة ريال مدريد.

ووقتها كان لويس إنريكي المدير الفني الحالي للبرسا يلعب في صفوف الميرينجي وعاش معنى خسارة لقب الليجا في آخر لحظة رغم كون فريقه المرشح للفوز.