فاز الزمالك بهدفين دون رد على الأهلي في الحادي والعشرين من مايو قبل 10 سنوات، تحديدا في العام 2007، ليدون الفوز الأخير له أمام القلعة الحمراء في مسابقة الدوري الممتاز.

كان الأهلي حسم الدوري قبل جولتين من المباراة (4 جولات من نهاية المسابقة)، ليقرر البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للفريق، السفر إلى البرتغال لقضاء فترة راحة سلبية، مانحا الفرصة لحسام البدري، المدرب العام في ذلك التوقيت، لإدارة المباريات المتبقية من المسابقة، وكان من بينها مباراة القمة رقم 99 في تاريخ الفريقين.

الأهلي الذي كان توج بلقب الدوري للموسم الثالث على التوالي، فضل إراحة جميع نجومه الأساسيين استعدادا للموسم الجديد، مثل عصام الحضري وعماد النحاس وشادي محمد ومحمد أبو تريكة ومحمد شوقي وعماد متعب وفلافيو ومحمد بركات، والدفع بفريق من البدلاء، من بينهم، أمير عبد الحميد ومحمد صديق ووائل جمعة وأحمد السيد وأحمد عادل وأحمد شديد قناوي وحسن مصطفى وحسام عاشور وأنيس بوجلبان وأسامة حسني وأحمد بلال.

في المقابل دفع الفرنسي هنري ميشيل بتشكيل مكون من محمد عبد المنصف ووسام العابدي وتامر عبد الوهاب وعمرو الصفتي وطارق السيد ومحمد أبو العلا وتامر عبد الحميد وأحمد حسام وعبد الحليم علي وجمال حمزة وشيكابالا.

كان الزمالك لم يحقق أي فوز على الأهلي قبل عامين ونصف، قبل أن يفوز بهدفين سجلهما تامر عبد الحميد وجمال حمزة.

ومنذ ذلك التوقيت التقى الفريقين بالدوري (في المواسم المكتملة فقط) في 14 مباراة، فاز الأهلي في 7 وتعادل الفريقين في مثلهم، وأحرز الأهلي 16 هدفا، واستقبلت شباكه 6 أهداف فقط.