أعرب ناديا مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي الإنجليزيان اليوم عن ألمهما ودعمهما لمصابي وأسر قتلى الهجوم الذي وقع اليلة الماضية في مدينة مانشستر.

ولقي 22 شخصا مصرعهم وأصيب 59 آخرون في هذا الهجوم الذي وقع بجوار ملعب "مانشستر أرينا" خلال حفل أحيته المغنية الأمريكية أريانا جراندي، والذي جاء قبل نحو ثلاثة أسابيع من الانتخابات العامة التي ستجرى في بريطانيا.

وأشار مان يونايتد في بيان له "نحن نشعر بتأثر كبير حيال الأحداث المروعة التي حدثت الليلة الماضية. تفكيرنا وصلواتنا مع جميع المتضررين".

ونشر نادي الشياطين الحمر، الذي يستعد لخوض نهائي دوري أوروبا غدا أمام أياكس أمستردام على ملعب فريندز أرينا بالسويد، تغريدة على موقع (تويتر) أعرب فيها عن صدمته حيال تفجير أمس وتضامنه مع أسر الضحايا.

أما مان سيتي فأشار "بألم كبير استقبلنا النبأ المتعلق بالتفجير المروع في أرينا. قلوبنا مع كافة المتضررين".

كما نشر أرسنال رسالة تضامنية أيضا قال فيها "قلوب أسرة أرسنال بالكامل مع جميع من تضرروا نتيجة الأحداث المأساوية في مانشستر".

من جانبه تقدم قائد مانشستر سيتي، فينسنت كومباني، بخالص تعازيه لأسر القتلى، كما أكد أنه "يوم صعب بالنسبة لمدينة كبرى بحجم مانشستر".