برشلونة -أ ش أ:

أطلقت جماهير نادي برشلونة لقب ليجا "العار" على فوز ريال مدريد بالمسابقة في الموسم المنقضي للمرة الـ33 في تاريخ النادي.

وترى الجماهير أنه شهد الموسم الحالي العديد من اللقطات التي أثارت الجدل التحكيمي وحرمت فريق لويس إنريكي من نقاط هامة في مشوار الدوري الإسباني.

الأمر بدأ منذ لقاء إسبانيول في كورنيلا آل برات حيث لمس راموس الكرة مرتين باليد من دون الطرد واكتفى الحكم ببطاقة صفراء فقط وإلى لقاء برشلونة وبيلباو في كامب نو لم يحتسب الحكم ركلة جزاء للبرسا على الرغم من لمس المدافع الكرة باليد اليمنى ورفيقه في الدفاع الكرة بيده اليسرى.

تواصلت الأخطاء ضد برشلونة ولمصلحة ريال مدريد حيث استحق الفريق الكتالوني ركلة جزاء بسبب لمس المدافع الكرة باليد في لقاء مالاجا ولكن دون جدوى وفي نفس المباراة سجل بيكيه هدف صحيح تم احتسابه تسللا.

وإلى لقاء الكلاسيكو في كامب نو لمس كل من راموس وكارفخال الكرة باليد في منطقة الجزاء دون قرار قانوني من حكم اللقاء وبالذهاب للمادريجال لمس مدافع فياريال الكرة باليد ليتصدى لتصويبة ليونيل ميسي دون تدخل من حكم اللقاء واحتساب ركلة جزاء وطرد لاعب الغواصات الصفراء.

الظلم التحكيمي تواصل من جديد حيث استحق دينيس سواريز ركلة جزاء بسبب ايقافه عن طريق لمس الكرة باليد في لقاء المادريجال أمام فياريال وفي لقاء ريال مدريد ضد مالاجا في برنابيو سجل الأندلسي راموس من تسلل في شباك كارلوس كاميني.

عانى برشلونة مرة آخرى حيث سجل برشلونة هدفا صحيحا في مواجهة ريال بيتيس وتعدت الكرة خط المرمى بينما لم يحتسبها حكم اللقاء وفي مواجهة ديبورتيفو لاكورونيا في ريازور سجل الأزرق والأبيض في شباك برشلونة من هدف من ركنية ليست صحيحة.

وإلى لقاء مالاجا ضد برشلونة في لاروزاليدا كان يستحق لويس سواريز ركلة جزاء من داخل منطقة الجزاء بينما في بالايدوس كان يستحق مهاجم سيلتا فيجو إياجو أسباس ركلة جزاء بينما منحه الحكم انديانو مايينكو بطاقة صفراء بداعي التمثيل وكرر رونالدو نفس الواقعة من دون أن يتحصل على البطاقة الصفراء.

ومع ذلك وبعيدا عن رأى الجماهير فإن هذا لاينفى أن برشلونة أضاع العديد من النقاط السهلة وكان ريال مدريد فى أفضل مستوياته فى المراحل الحاسمة نهاية المسابقة نجح فى حسم الامور بيده واستحق اللقب فى نهاية المطاف.