بدأ نادي برشلونة الأسباني البحث في سجلاته القديمة للوقوف على هوية مدربه الجديد، ولكن لا يظهر في الأفق سوى اسم المدرب ارنستو فالفيردي، الذي ودع اليوم الأربعاء جماهير فريقه السابق أتلتيك بيلباو.

ومن المقرر أن يكشف برشلونة عن إسم مديره الفني الجديد يوم الاثنين المقبل بعد اجتماع مجلس إدارته في ملعب "كامب نو"، وهو الأمر الذي أكد عليه جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي، إلا إن كل الدلائل تشير إلى أن المدرب القادم هو فالفيردي.

وألقى المدرب الأسباني كلمة الوداع اليوم على جماهير أتلتيك بيلباو، الذي تولى مسؤوليته الفنية خلال السنوات الأربع الأخيرة.

وتوج فالفيردي مع أتلتيك بيلباو بلقب كأس السوبر الأسباني ورحل عن الفريق بعدما خ اض معه 306 مباراة ليكون أكثر المدربين مشاركة في المباريات في تاريخ هذا النادي.

وكان يتبقى لفالفيردي تحقيق فوزا واحدا لكي يعادل الرقم القياسي لعدد مرات الفوز لأكثر المدربين تحقيقا للانتصارات مع الفريق والمسجل باسم المدرب خافيير كليمينتي (141 فوزا).

وقال فالفيردي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم لتوديع جماهير النادي: "لن أنفي أن فريق العمل خاصتي أبلغوني بوجود فرق مهتمة بالعمل معي".

ورغم ذلك، رفض فالفيردي التحدث عن برشلونة أو عن أي وجهة محتملة له في المستقبل، حيث أكد أن اليوم ليس هو الوقت المناسب للتحدث عن هذا الموضوع.

بيد أن الصحافة الأسبانية امتلأت خلال الأيام الأخيرة بتفاصيل تتعلق بمصير فالفيردي، وأكدت أنه سيوقع على تعاقد يمتد لعامين مع النادي الكتالوني، وهو النادي الذي لعب لصالحه في الفترة ما بين عامي 1988 و1990.

وحظى مسؤولو برشلونة بوقت فسيح من أجل البحث عن خليفة لويس انريكي، المدرب الحالي للفريق، الذي أعلن في الأول من مارس الماضي أنه سيرحل في نهاية الموسم الجاري.

وبالفعل، قام انريكي بتوديع ملعب "كامب نو"، معقل برشلونة، يوم الأحد الماضي بعد آخر مباريات الفريق هذا الموسم على ملعبه، حيث يخوض يوم السبت المقبل آخر مباراة له مع العملاق الكتالوني في نهائي بطولة كأس الملك أمام ألافيس.

وبدأت الصحافة الأسبانية في التكهن بأسماء المدربين المرشحين لتدريب برشلونة، بعد أن أعلن أنريكي نيته بالرحيل عن الفريق، فقد برزت أسماء العديد من المدربين الكبار مثل خورخي سامباولي ورونالد كومان ولوران بلان وفرانك دي بيور وفليب كوكو وأوزيبيو ساكريستان وأوسكار جارسيا وخوان كارلوس اونزوي، مساعد لويس انريكي.

وكان اسم فالفيردي دائما من بين المرشحين الأبرز لقيادة برشلونة خلال الفترة المقبلة.

وراحت أسماء المدربين تتساقط من قائمة المرشحين واحد تلو الآخر، ليتجلى في النهاية خياران، وهما إما تصعيد أنزوي، صاحب الخبرة القليلة، أو التعاقد مع فالفيردي، الذي من الواضح أن إدارة برشلونة استقرت على العمل معه.

وأضاف فالفيردي، قائلا: "لا أرتبط بأي تعهدات مع أي فريق، لم أتحدث مع أحد، ولكن لدي وكيل أعمال وهناك فرق أعربت عن اهتمامها بي، أولا سأودع ناديي أتلتيك بيلباو، وبعد ذلك فليأتي أي شيء، أقول أيضا أنه خلال السنوات الأربع هذه تلقيت عروضا من فرق كبرى".

ومن المنتظر أن يعلن يوم الاثنين المقبل عن اسم المدرب الجديد لبرشلونة، وهو المدرب الذي يتعين عليه أن يعيد وضع الفريق على الطريق الصحيح، بعد خروجه هذا الموسم بدون تحقيق ألقاب كبيرة، حيث أن لقب كأس الملك الذي تشير جميع التوقعات إلى أنه سيحسمه لصالحه يعتبر إنجازا بسيطا بالنظر إلى حجم هذا النادي الكبير.