أكد مصدر تواجد مع بعثة النادي الأهلي في رحلة الكاميرون الأخيرة على أن اللاعب الإيفواري سليماني كوليبالي كان منعزلاً تماماً برغبته عن زملائه وأعضاء الجهاز الفني طوال وقت الرحلة.

المصدر أكد على أن كوليبالي كان على غير عادته في هذه الرحلة لا يتحدث كثيراً ويلتزم الصمت في أغلب الأوقات ولا يدخل في أحاديث مع أي زميل له في الفريق وهو ما أثار الدهشة حول موقفه.

المهاجم الإيفواري كان قد رحل إلى لندن دون إخبار الجهاز الفني للنادي الأهلي، وبعد تغيبه عن تدريب الخميس بدأت رحلة البحث عنه من الجهاز الفني قبل أن يرسل اللاعب رسالة نصية إلى سيد عبد الحفيظ يخبره بسفره إلى إنجلترا دون توضيح الأسباب.

النادي الأهلي كان قد تعاقد مع كوليبالي في يناير الماضي وظل اللاعب حبيساً لمقاعد البدلاء حتى وقت قريب ليشارك ويسجل 6 أهداف في بطولة الدوري المصري ويصبح مهاجم الفريق الأول.

سليماني أثناء الرحلة كسر الانعزال عن باقي اللاعبين بالتواجد مع أجايي الذي استأثر به فقط، ولم يكشف اللاعب النيجيري بعد طبيعة الحديث الذي دار بينهما طوال الرحلة.

الثنائي الأفريقي غادرا بمفردهما بعثة الفريق بعد الوصول إلى مطار القاهرة ولم يرحلا كأغلب اللاعبين في حافلة الفريق الرسمية، وقررا أن يرحلا معاً بسيارة خاصة.