أعلن القائد التاريخي لروما، فرانشيسكو توتي، اليوم أنه سيخوض الأحد المقبل أمام جنوى في الدوري الإيطالي آخر مباراة له مع الفريق اللومباردي.

فبعد 25 موسما و307 أهداف سجلها مع روما، قال توتي إنه لن يستمر مع الفريق رغم أنه لم يؤكد إذا ما كان سيعتزل كرة القدم بشكل نهائي أم لا، وذلك عبر رسالة على حسابه بموقع (فيسبوك).

وكتب توتي "مباراة روما-جنوى المقررة الأحد 28 مايو 2017 ستكون الأخيرة التي أرتدي فيها قميص روما. من المستحيل أن أعبر في كلمات قليلة عما يمثله الفريق وما سيظل يمثله بالنسبة لي".

وتمثل هذه أول مرة يتحدث فيها توتي عن مستقبله بعد أشهر من التكهنات حوله.

وأضاف اللاعب البالغ 40 اعاما "أشعر أن عشقي لكرة القدم لا ينتهي: إنه شغف، شغفي. هو أعمق بدرجة تجعلني لا يمكنني التفكير في التوقف عن تنمية هذا الشغف".

كما كتب "اعتبارا من يوم الاثنين سأكون مستعدا للبدء من جديد. أنا مستعد لتحد جديد".

وينتهي عقد توتي مع روما في يونيو المقبل ويمكن تجديده بشكل تلقائي للعمل كإداري بنادي روما خلال الأعوام الستة المقبلة.