قررت القاضية بالمحكمة الوطنية الاسبانية كارمين لاميلا حبس رئيس برشلونة السابق ساندرو روسيل بدون كفاله لتربحه 6.5 ملايين يورو في صورة عمولات غير قانونية من بيع حقوق بث 24 مباراة ودية للمنتخب البرازيلي لكرة القدم وغسل المبلغ فيما بعد في أندورا.

وأصدرت القاضية القرار بعد استجواب روسيل وباقي المعتقلين في القضية المعروفة باسم "ريميت"، والتي حبست منهم أيضا المحامي والسياسي الاندوري خوان بيسولي، بتهمة إنشاء شركات وهمية في الامارة لاستخدامها في غسيل الأموال.

وبلغ إجمالي المبالغ التي جرى اختلاسها من وراء تلك المباريات والتي تم دفعها لشركة عربية في جزر كيامان مرتبطة برجل أعمال سعودي حوالي 15 مليار يورو، ويشتبه في أن الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم ريكاردو تيكسييرا حصل منها على 8.3 ملايين يورو.

وقالت القاضية إن روسيل وباقي من يتم التحقيق معهم شكلوا عصابة إجرامية ذات طابع دولي "تخصصت في غسيل اموال قادمة من عمولات غير شرعية"، في حين قررت الافراج عن الثلاثة أشخاص اخرين الذين جرى اعتقالهم الثلاثاء في العملية.

وتم الافراج عن زوجة روسيل مارتا بيندا بعد تفتيش منزل الزوجية بعدما لم يطالب أحد باتخاذ أي إجراء ضدها، واندرو راموس الذي كان يتم استخدام اسمه لتمثيل روسيل قانونيا في إسبانيا واللبناني شاهي أوهانسيان شريك روسيل السابق.

واتخذت القاضية اجراءات احترازية فقط ضد راموس وأوهانسيان بالحضور شهريا إلى دائرة المحكمة وحظر خروجهما من إسبانيا.