يتطلع برشلونة للفوز بلقب كأس ملك أسبانيا للعام الثالث على التوالي عندما يواجه ألافيس، السبت، في المباراة النهائية التي تقام على ملعب فيسنتي كالديرون.

ويسعى الفريق الكتالوني لإنقاذ بعضا من كبريائه من موسم مخيب للآمال، عقب فقدانه لقب الدوري الأسباني، الذي توج به في الموسمين الماضيين، لمصلحة غريمه التقليدي ريال مدريد، بالإضافة لخروجه من دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا.

ويستضيف ملعب أتلتيكو مباراته الرسمية الأخيرة قبل أن يتم هدمه، بينما سيقود لويس إنريكي برشلونة في آخر مبارياته قبل أن يترك الفريق، حيث ينتهي تعاقده مع النادي بنهاية الشهر المقبل.

وقاد إنريكي برشلونة للفوز بنهائي الكأس مرتين أمام أتلتيك بلباو وأشبيلية عامي 2015 و2016 على الترتيب، ليكمل الثنائية المحلية (الدوري والكأس)، ولكن مباراة السبت أمام ألافيس ستكون الفرصة الوحيد المتبقية للفريق للتويج بلقب.

ويبدو ألافيس هو الفريق الأضعف بطبيعة الحال، غير أن تقديمه موسما مذهلا عقب الصعود لدوري الدرجة الأولى، وإنهائه المسابقة في المركز التاسع، جعل المتابعون يعتقدوا بأن الفريق القادم من إقليم الباسك بإمكانه قلب التوقعات والفوز على برشلونة.

وتغلب ألافيس، الذي يدربه ماوريسيو بيليجرينو، على سيلتا فيجو في الدور قبل النهائي بصعوبة ليضمن اللعب في المباراة النهائية بكأس الملك للمرة الأولى، إلا أن عددا قليلا يتوقع نجاح الفريق في مواصلة مفاجآته بالمسابقة.

وتغلب ألافيس على برشلونة 2 / 1 في ملعب كامب نو (معقل برشلونة) في العاشر من سبتمبر الماضي بالدوري وهو الامر الذي سيعطي الفريق أملا في المباراة الأخيرة للمسابقات المحلية، على الرغم من أن برشلونة تغلب على ألافيس 6 / صفر في فبراير في ملعب مينديزورزا.

ومن المنتظر أن تتعزز قائمة برشلونة بعودة مدافعه المخضرم جيرارد بيكيه بعدما غاب عن آخر مباراتين بسبب إصابته بفيروس، ليدعم الفريق الذي فقد لقب الدوري في الجولة الأخيرة من المسابقة.

وشدد بيكيه على أن التتويج بلقب كأس الملك يبدو أمرا مهما.

وقال بيكيه "يوم السبت، يمكننا التتويج بلقب، كان يمكن أن يكون أفضل، ولكنه لقب آخر يضاف لقائمة الشرف".

وأضاف "ليس فشلا، ولكن لم تكن هذه النهاية التي كنا نريدها هذا الموسم، ليست هذه النهاية التي حلمنا بها لهذا الموسم".

وينتظر أن يغيب فيكتور لاجوراديا عن ألافيس بسبب إصابة في الركبة، علما بان الفريق لا يوجد به أي غيابات أخرى، فيما سيغيب عن برشلونة كل من سيرخي روبيرتو الموقوف، ورافينيا ألكانتارا بداعي الإصابة، وجيريمي ماثيو.

وعاد أليكس فيدال، الظهير الأيمن، للتدريبات بعد فترة غياب طويلة بسبب إصابة في الكاحل، ولكن لا يتوقع ان ينضم لقائمة برشلونة، فيما يعاني خافيير ماسكيرانو من إصابة في أوتار الركبة.

وبينما فاز برشلونة باللقب 28 مرة، يتطلع ألافيس لكتابة فصل جديد في تاريخ النادي بتحقيق فوز على عكس التوقعات.

وقال بيليجرينو مدرب ألافيس، لصحيفة (ماركا) " أتمنى أن أفوز بالمباراة من أجل هذا النادي، وهذه الجماهير، وهؤلاء اللاعبون، وعائلتي وللعديد من الأسباب".

أضاف "لدي مجموعة لاعبين قادرة على المنافسة، وهم صادقون ويلعبون بأقصى قوة لهم. نريد فعل الأشياء ببساطة، وبأفضل طريقة، وأن ننافس بالأسلحة التي نمتلكها".

وأكد "ما يجب علينا فعله هو التركيز على النواحي التي يكون فيها فريقنا قويا. لديهم أسلوب لا نملكه ولكن لدينا أشياء لا يمتلكونها".

وسيضمن ألافيس المشاركة في الدوري الأوروبي الموسم المقبل حال فوزه باللقب، بينما إذا فاز برشلونة باللقب سيتأهل أتلتيك بلباو، الذي أنهى الدوري في المركز السابع، للدوري الأوروبي، نظرا لتأهل برشلونة لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال.