وصف أرسين فينجر، المدير الفني لنادي أرسنال الإنجليزي، النقد الذي تعرض له هذا الموسم بـ"الإهانة" التي لن ينساها أبدا.

وواجه فينجر/67 عاما/ احتجاجات شرسة من الجماهير التي طالبت برحيله عن النادي الذي قاده منذ 1996.

وقال لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" قبل مباراة فريقه امام تشيلسي في نهائي كاس الاتحاد الإنجليزي السبت :"لا أمانع أن أتلقى انتقادات لأننا في وظيفة عامة".

وأضاف :" أعتقد أن هناك اختلافا بين انتقادك وبين معاملتك بطريقة لا يستحقها أي إنسان".

وأكد :" عدم احترام البعض لي كان بمثابة إهانة ولن أقبلها أبداً. ولن أنساها".

وأضاف :" النادي القوي هو الذي يتخذ القرار. من الخطأ في المجتمع العصري السؤال عما إذا كان القرار صحيحا، ولكن عما إذا كان جماهيريا. هذا ليس له علاقة بالكفاءة. الأشخاص الذي يملكون المسؤولية يجب أن يتخذوا القرارات السليمة".

وسيصبح فينجر أنجح مدرب في تاريخ كاس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بالحصول على لقب سابع إذا تمكن فريقه من الفوز على تشيلسي اليوم.

ولكن فريق أرسنال سيغيب عن دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل لأول مرة منذ 20 عاما، بعدما أنهى الموسم في المركز الخامس بالدوري الإنجليزي.

وينتهي عقد فينجر مع النادي هذا الصيف، وسيتم تحديد مستقبل المدرب خلال اجتماع مجلس الإدارة الذي سوف يُعقد يوم الاثنين.