أشار ميشيل سالجادو مدافع ريال مدريد السابق، إلى أن الملكي ويوفنتوس الإيطالي لديهما نفس الفرص في الفوز في نهائي دوري الأبطال الأوروبي، الذي سيقام في الثالث من يونيو المقبل بالعاصمة الويلزية كارديف.

وفي تصريحات لـ(إفي) من العاصمة التونسية حيث يشارك في تقديم "كأس العالم لأساطير" اللعبة، أكد سالجادو أن التفاصيل الصغيرة هي التي ستحسم هذه المباراة.

وقال "بالنسبة لي أعتقد أن المباراة ستكون متكافئة، أي شيء وارد الحدوث وفي هذا النوع من المباريات أي خطأ صغير قد يحدث الفرق، لذلك أعتقد أنه يتعين علينا التركيز بشكل كبير".

وأبرز لاعب ريال مدريد وسيلتا فيجو السابق أن الملكي ويوفنتوس "فريقان لديهما نفس الفرصة لصناعة التاريخ. اليوفي خسر أخر أربعة نهائيات تشامبيونز ليج خاضها، لكنه حقق الثنائية في إيطاليا ولديه فرصة لتحقيق الثلاثية".

وأضاف أن "ريال مدريد لديه أيضا فرصة لصناعة التاريخ، ليس فقط بتحقيق الثنائية، بل أيضا لتحقيق شيء لم يحدث من قبل وهو الفوز بالتشامبيونز ليج لموسمين متتاليين"، مبرزا أن الميرينجي عليه أن يستغل الروح المعنوية المرتفعة عقب تتويجه بالليجا للمرة الأولى منذ خمس سنوات.

وقال سالجادو "أعتقد أنه كان يتم السعي لتحقيق هذا الأمر . (المدير الفني للريال، الفرنسي زين الدين) زيدان قال هذا الأمر بوضوح قبل بداية الموسم. مرت سنوات عديدة دون الفوز بالليجا، لم يفز الملكي سوى مرة واحدة بهذه البطولة خلال عشر سنوات".

وأردف "هذا أمر معقد بالنسبة لفريق مثل ريال مدريد، لا سيما بالنسبة للمشجعين وأعتقد أن هذا الفوز سيمنح الفريق دفعة معنوية قوية".

وأكد أن "هذا العام أيضا، كانت المنافسة متكفائة للغاية، حيث كان موسما معقدا وحُسمت الليجا في اللحظات الأخيرة. أعتقد أن هذا كان أمرا جيدا بالنسبة لريال مدريد وبالنسبة إلينا، كما أنه منحنا ثقة لمواجهة نهائي التشامبيونز".

وعن فريق "السيدة العجوز"، اشار سالجادو إلى أنه "الخصم الأكثر صلابة ولديه دفاع إيطالي صميم واحترافي للغاية".

وخص لاعب الريال السابق بالذكر، لاعبي اليوفي الأرجنتينيين باولو ديبالا وجونزالو إيجواين اللذين أبرز عنهما "أنهما قادران على صناعة الفرق في أي لحظة. وأعتقد أن هذا يعكس طبيعة المباراة التي نحن بصدد مشاهدتها حيث ستكون صعبة للغاية"، محذرا من أن اللاعبين هما الأخطر بين صفوف "السيدة العجوز".