رفض الفرنسي أرسين فينجر، المدير الفني لأرسنال، بعد تتويج فريقه بلقب كاس الاتحاد الإنجليزي بالفوز على تشيلسي في المباراة النهائية اليوم (2-1)، التحدث عن مستقبله مع الفريق اللندني، وأكد أن "مسيرة تدريبية عمرها 20 عاما لا يمكن أن تتحكم بها مباراة".

وينتهي عقد المدرب المخضرم (67 عاما)، الذي يتولى الأمور الفنية في "الجانرز" منذ 1996 ، في 30 يونيو المقبل ولم يجدده حتى الآن ليزيد التكهنات حول إمكانية رحيله عن ملعب "الإمارات".

وأجاب فينجر على سؤال حول مستقبله خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة "الفوز بهذه الكأس ليس له أي تأثير على مستقبلي. سيكون من السخيف أن تتوقف مسيرة تدريبية عمرها 20 عاما على مباراة، وأن يتوقف مستقبلي على مقابلة. الأمور ستتضح في الأسبوع المقبل".

وقال في هذا الصدد "أتقبل الانتقادات من الجماهير وعدم ثقتها في، ولكن بمجرد بداية المباراة يجب عليهم مؤازرة الفريق. لم أتشاجر مطلقا مع أي شخص ينتقدني أو يطلق صافرات الاستهجان ضدي، ولكن عندما تبدأ المباراة يجب تشجيع اللاعبين".

وأشار المدرب الفرنسي "أحاول خدمة النادي بتفان. لقد مرت علينا لحظات صعبة كثيرة هذا الموسم، ولكننا لم نستسلم مطلقا. ولهذا أشعر بالفخر بلاعبي فريقي أكثر من أي وقت مضى. لم يكن أحد يرشحنا للفوز، ولكننا رددنا بقوة".

وبهذا التتويج تمكنت كتيبة الفرنسي أرسين فينجر التتويج ببطولة في موسم كارثي للنادي اللندني حيث أنهاه في المركز الخامس وبالتالي فشل في التأهل لدوري الأبطال للمرة الأولى منذ 17 عاما.

كما أن الفريق اللندني خرج من دور الثمانية لبطولة كأس الرابطة على يد ساوثامبتون.

وشدد "أنا فخور للغاية بالطريقة التي أنهينا بها الموسم. لقد فزنا في نصف النهائي على مانشستر سيتي، وعلى تشيلسي في النهائي، لا يمكن أن تكون الأمور أكثر صعوبة من ذلك. فزنا بهذه الكأس بروح عالية وبأداء استثنائي".