أكد لويس إنريكي مارتينيز عقب فوز برشلونة بكأس الملك مساء السبت بالفوز على ديبورتيفو الافيس بنتيجة (3-1) على ملعب "فيسنتي كالديرون"، أن الراحة التي قرر أن يأخذها لمدة عام بعد ثلاثة مواسم مع الفريق الكتالوني ضرورية ليس فقط بالنسبة له ولكن للاعبين أيضا.

وصرح إنريكي خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة "حزين لأن هذه هي المباراة الأخيرة لي؟ على الإطلاق، أنا سعيد للغاية. أنا من قررت أنه من الأفضل أن أتوقف. الأمر سيكون رائعا بالنسبة لي وأعتقد للاعبين وللفريق أيضا".

وأؤراد إنريكي إهداء الألقاب التسعة التي حققها مع الفريق خلال المواسم الثلاثة لزوجته وأبنائه. "هم أكثر من يعانون مع لويس إنريكي الذي كان يعود للمنزل مستاء للغاية".

وحول مباراة اليوم، أبرز إنريكي الهدفين المتتاليين الذين سجلهما فريقه في نهاية الشوط الأول "وهو ما ساهم في خوض المباراة في الشوط الثاني براحة أكبر".

كما أثنى بشكل خاص على أداء ليونيل ميسي: "هو لاعب استثنائي، من كوكب آخر. لقد سنحت لي الفرصة للاستمتاع بأفضل ما عند ميسي، ميسي في أقوى أداء له. دون شك، هو اللاعب رقم واحد في العالم. وكان شرفا حقيقيا العمل معه".

وبهذه الطريقة يودع لاعبو البلاوجرانا مدربهم لويس إنريكي مارتينيز بأفضل طريقة ممكنة، بعدما أعلن منذ فترة أن هذا هو الموسم الأخير له على مقعد المدير الفني للفريق.

وبعد ثلاثة مواسم مع البرسا قاد إنريكي الفريق للتتويج بتسعة ألقاب، إثنين في الليجا في (2015 و2016) وثلاثة في كأس الملك في (2015 و2016 و2017) ولقب في دوري الأبطال في (2015) ومثله في كأس السوبر الأوروبي ومونديال الأندية في نفس العام، وكأس السوبر الإسباني العام الماضي.