غادر القائد التاريخي لفريق روما الإيطالي، فرانشيسكو توتي، اليوم نادي العاصمة بعد حوالي 25 عاما قضاها هناك، حيث أقر بأنه يشعر "بالخوف" وطالب الجماهير أن تدعمه في هذه الفترة الصعبة التي تنتظره.

وشارك "قيصر روما" في المباراة رقم 786 بقميص "الجالوروسي" والتي سجل خلالها 307 أهداف، حيث لم يلعب طوال مسيرته إلا لنادي العاصمة الذي لعب في ناشئيه قبل أن يصعد إلى الفريق الأول منذ ينايرعام 1993 وحتى اليوم، وهو الأمر الذي قدرته له الجماهير واحتفلت به.

وصرح توتي في حفل تكريمه الذي أقيم في ملعب الأوليمبيكو عقب الفوز على جنوى (3-2) وضمان التأهل المباشر لدور المجموعات للتشامبيونز: "الآن أشعر بالخوف، هذه المرة أنا من يحتاج دعمكم. نفس الدعم الذي طالما أظهرتموه لي.. لقد بقيت هنا طوال 25 عاما. أن أكون قائد هذا الفريق كان شرفا كبيرا لي. قلبي سيظل دائما معكم".

كانت الجماهير قد استقبلت توتي بلافتات تحمل رقم قميصه (10) وأخرى مكتوب عليها "توتي هو روما"، والتي احتلت الجزء الأكبر من مدرجات "الأوليمبيكو".

يذكر أن المدرب لوتشيانو سباليتي أوفى بوعده وأشرك فرانشيسكو توتي (40 عاما) في آخر مباراة له مع فريق العاصمة بعد أن دخل في الشوط الثاني من المباراة بديلا للمصري محمد صلاح (ق54).

وعاد "ملك روما" عقب المباراة مرة أخرى إلى أرض الملعب مصطحبا عائلته ليودع الجماهير التي طالما عشقته ودعمته.